كأس إفريقيا للترياتلون : الفرنسي ماكسيم أوبير والإذربيجانية كسينيا لفيسكوفا يفوزان بلقب الدورة 12 لترياتلون العرائش الدولي

الأسود:

المغربي نعمان السرغيني ثانيا في صنف الهواة

توج الفرنسي ماكسيم أوبير والأذربيجانية كسينيا ليفسكوفا بلقب الدورة الثانية عشر لترياتلون العرائش الدولي، إحدى محطات كأس إفريقيا ، الذي نظم اليوم السبت ، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس .

فلدى الذكور ظفر باللقب الفرنسي ماكسيم أوبير ،صاحب المركز الثاني في ترياتلون الرباط الدولي يوم 15 أبريل الماضي، بتحقيقه زمنا قدره 53 د و 13 ث تواليا في مسابقات السباحة ( 750م ) والدراجات ( 20 كلم) والجري (5كلم).

وحل في المركزين الثاني والثالث على التوالي الإسباني خوردي غراسيا غارسيا ( 53 د و 14 ث ) والبلجيكي تيم فان هميل ( 53 د و 15ث).

واعتبر أوبير أن ترياتلون العرائش ، الذي جرى في طقس حار نسبيا تميز  بصعوبة المدار خاصة في مسابقة الدراجات حيث بعض المنعرجات والمنحدرات، مقرا بأن نقطة ضعفه هي السباحة ، لكنه تدارك الموقف في المسابقتين الأخريين.     

ولدى الإناث كان اللقب من نصيب الأذربيجانية كسينيا ليفسكوفا التي سجلت توقيت59 د و44 ث  متقدمة على الإيطالية إيلاريا زان (1 س و5 ث والجنوب إفريقية كارلين فيشر ( 1 س و 21 ث ) التي تتصدر التنصيف الإفريقي.

وعبرت كسينيا عن سرورها بفوزها بلقب الدورة 12 لترياتلون العرائش ، مثمنة حسن التنظيم وجودة وصعوبة المدار في ذات الوقت لاسيما مسابقة الدراجات التي واجهت فيها بعض الصعوبات.

أما  الجنوب إفريقية التي تشارك لثالث  مرة بالمغرب، بعد مشاركتين بأكادير كانت آخرهما عام 2014 حيث كانت قد احتلت المرتبة الثالثة، فقد عبرت بدورها عن ارتياحها للنتجية التي حققتها اليوم والتي ستمكنها من تحسين  تصنيفها على الصعيدين الدولي والإفريقي.

وكانت فيشر قد احتلت قبل أسبوعين المركز الثالث في كأس إفريقيا بمدينة الحمامات .
وقالت، في تصريح صحفي، إنها تمكنت من تدارك تأخرها في مسابقة الدراجات حيث كانت في المركز الثامن لتظفر في الأخير     بالميدالية النحاسية بفضل التوقيت الذي سجلت في مسابقة الجري.

وفي مسابقة الهواة ( الفئات العمرية) التي شارك فيها 280 متسابقا ومتسابة 62 منهم من إسبانيا لوحدها، حل المغربي نعمان السرغيني في المركز الثاني خلف الإسباني رازو مورينو فيكتوريانو ،فيما حل ثالثا الإسباني غرسيا أنطونيو.

وكان السرغيني قد حل في المركز الثالث عربيا في  البطولة الإفريقية والعربية المفتوحة ، التي أقيمت مؤخرا في مدينة الحمامات التونسية، خلف مواطنه  بدر سيوان والتونسي عزيز بن فرج.

وعرفت مسابقة الإناث سيطرة إسبانية حيث احتلت المرتبة الأولى سوليس كونيخو ماريا متقدمة على مواطنتيها كابريرو رولدان ومورون مارتين لايا.

واعتبر مدير الدورة مجيد أمهروق، في تصريح مماثل، أن النسخة 12 كانت ناجحة  من حيث التنظيم و كثافة المشاركة التي فاقت ال 300 مشارك من 23 بلدا  58  منهم في صنف النخبة  وكذا  التوقيت المسجل لدى الذكور والإناث على حد سواء.

ومن بين البلدان  التي شاركت  في هذه التظاهرة الدولية ، المنظمة تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع والاتحاد الدولي للعبة، كندا، إسبانيا، بريطانيا،هولندا، فرنسا،السويد،إيطاليا،ألمانيا، سويسرا، بلجيكا، جنوب إفريقيا ، أذربيجان ،سلوفيينيا ، البرتغال، روسيا ، قطر، النمسا والمغرب إلخ ….

وفي نهاية هذه المسابقة تم توزيع الجوائز على المتفوقين على الخصوص من طرف عامل إقليم العرائش ورئيس المجلس الإقليمي والمندوب الإقليمي للشباب والرياضة ورئيسة الجامعة الملكية المغربية للرياضة للجميع ورئيس الجمعية المنظمة ومدير الدورة .

وبلغت قيمة الجوائز المالية المرصودة من طرف اللجنة المنظمة 10 آلاف يورو،  نصيب الأول منها على صعيد الذكور والإناث بالتساوي 1250 ، والثاني 1000والثالث 750  حتى العاشر ( 100 يورو).

ولتحفيز المشاركين الهواة خصصت اللجنة جائزة بقيمة 3000 درهم لأول مغربي ومغربية  في مسابقة الفئات العمرية ولأول متسابق ومتسابقة من المنطقة.

ويذكر أن لقب الدورة الماضية كان من نصيب الفرنسيين راوول شو ( 56 د و38ث) وماتيلد غوتيي (1 س 6 د و5 ث) في صنف الصفوة .

 وتجدر الإشارة إلى أن البرنامج السنوي للاتحادين الدولي والإفريقي يتضمن أربع مسابقات دولية كبرى في الترياتيون بمدن الرباط ( 15 أبريل ) والعرائش (20 ماي ) وأكادير ( 4 نونبر ) والداخلة ( 2 دجنبر ).

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.