المنتخب الوطني المغربي ينهزم أمام “الطواحين”

الأسود.عبد المجيد النبسي

 إنهزم الفريق الوطني المغربي لكرة القدم في الودية التي جمعته بالمنتخب الهولندي  بملعب أدرار بأكادير بهدف مقابل هدف واحد.وظهر الفريق الهولندي بالرغم من الغيابات الوازنة بأنه يهدف إلى تحقيق نتيجة إيجابية مع العلم أنه كان يلعب بإقتصاد كبير.

الشوط الأول من المباراة لعب فيه المنتخب الوطني المغربي بحذر كبير،واعتمد على اللعب في وسط الميدان،وعدم المغامرة بالهجوم وهو ما دفع بلاعبي المنتخب الهولندي إلى الضغط أكثر على مرمى الحارس “المحمدي” الذي استسلم في الدقيقة 22 بقدم اللاعب “بوميس”وهو الهدف الذي انتهى به الشوط الأول.

 الشوط الثاني من البماراة كان فيه المنتخب المغربي الأكثر تحكما في الكرة،واستطاع بناء العديد من الهجمات لكن مغلاة اللاعب بوفال في اللعب الفردي،والأناني في بعض الأحيان ضيع على المنتخب المغربي فرصا للتعديل.

وضد مجرى اللعب ،يسجل المنتخب الوطني الهولندي هدفه الثاني في الدقيقة 68 .وكان لابد من إنتظار إرتكاب خطإ  على مشارف العمليات لصالح اللاعب وليد آزارو تسبب في طرد أحد المدافعين،وبطريقة اللاعبين الكبار يسجل “المخضرم” امبارك بوصوفة هدف المنتخب المغربي الوحيد.

وبعد هذا الهدف إزداد ضغط المنتخب المغربي بعد أن بادر المدرب هيرفي رونار إلى العديد من التغييرات لكن الحكم المالي أنهى المباراة بهزيمة المنتخب المغربي،وهي الهزيمة التي سيستخلص منها هيرفي رونار الكثير من الملاحظات،خاصة مستوى بعض اللاعبين الذين لم يعودوا يقدمون أية إضافة للمنتخب المغربي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.