“هيرفي رونار” يلخبط لخابيط.

الأسود.عبد المجيد النبسي

     بانتصار المنتحب الكاميروني على الفريق الوطني المغربي في الجولة الأولى من إقصائيات كأس إفريقيا  بهدف مقابل لاشيء في المباراة التي إحتضنها ملعب احمدو أهيدجو اليوم السبت،يكون المنتخب الكاميروني قد كرس قوته أمام الفريق المغربي الذي لم يفز ولو مرة واحدة على الأسود غير المروضة.

ومن خلال إختيارات المدرب “هيرفي رونار”يظهر بأن المدرب هيرفي رونار إهتم كثيرا “بالبوليميك” حول عدم الإعتماد على زياش ،ونسي الإهتمام بما لذ يه من عناصر،والعمل على توظيفها توظيفا سليما، يجعلنا كمغاربة نطمئن على مسارالفريق الوطني المغربي في مساره الإفريقي .”رونار” إعتمد في بداية المباراة على ثلاثة مدافعين غير منسجمين الشيء الذي جعل  اللاعب زهيرفضال  يرتكب خطأ بدائيا في الدقيقة 28 وليسجل  أبوبكار الهدف االوحيد في المباراة.. الهدف جعل الناخب الوطني يستيقظ من سباته وليوظف 4 مدافعين عوض 3 ،وهذا التغيير يؤكد بأن “رونار” لم يكن موفقا في نهجه الدفاعي.

أما على مستوى الهجوم فإن الناخب رونار فقد البوصلة عندما وظف اللاعب نبيل درار في الجهة اليمنى وهو الذي ألف اللعب في الجهة اليسرى  ووظف نور الدين أمرابط في في الجهة اليسرى،في حين كان امبارك بوصوفة تائها،ويونس بلهندة غائبا كما في كل المباريات السابقة.

وجعل الضعف الكبير في وسط الميدان  الهجوم غائبا،والوحيد الذي كان متواجدا هو وليد آزارو،لكن كان دائما في وضعية شرود.

 ومن خلال أداء المنتخب الوطني المغربي الباهت،والعشوائي في كثير من أطوار المباراة،يمكن القول بأن “رونار” أثقن  “لخبط لخبيط”،الشيء  الذي رسخ وبشكل كبير الهزائم في المباريات الودية السابقة والتي كان آخرها الهزيمة أمام فريق هولندا.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.