إنتصار فريق كامبلا سيتي يدخل فريق الفتح دوامة الشك.


الأسود.عبد المجيد النبسي.

بحصة ثلاثة أهداف مقابل واحد إنتصر فريق كامبلا سيتي الأوغندي على فريق الفتح الرياضي،وبذلك تجمد رصيد فريق الفتح الرياضي في 6 نقط.

هزيمة الفتح الرياضي ممثل الكرة المغربية الوحيد في منافسات كأس الإتحاد الإفريقي، أدخلته دوامة الشك،والحسابات التي يتحكم في خيوطها كل منافسيه في المجموعة الأولى،خاصة وأن الفتح أصبح مطالبا بالإنتصار في الجولة الأخيرة ضد فريق ريفرز يونايتد التي ستجرى الجمعة المقبل بالمركب الرياضي الأمير مولاي الحسن وبأهداف كثيرة إن هو أراد تحسين نسبته العامة إذا مادخل هذا النوع من الحسابات.

وبالعودة إلى المباراة فإن مدافعي فريق الفتح الرياضي بقوا أوفياء لأخطائهم البدائية،التي عرفوا بها والتي كانت دائما وراء إستقبالهم للأهداف.يضاف إلى ذلك الرسم التاكتيكي للمدرب وليد الركراكي الذي إعتمد على 5 مدافعين،غير منسجمين،وغير قادرين على سد المساحات أمام مهاجمي فريق “كامبلا سيتي” الذين عرفوا كيف يستغلون أخطاء كل من سعود،جاريسي ،والمهدي خاليص،وأكرد.

وبعيدا عن أخطاء المدافعين، ظهر جيدا بأن لاعبي فريق الفتح كانوا يعانون من غياب الطراوة البدنية،وهو ماجعلهم يخسرون النزالات الفردية،وهذا يمكن أن يرد إلى المعد البدني الجديد الفرنسي الذي إنتدبه فريق الفتح الرياضي بديلا للمعد المغربي كحواش،كما أن اللاعبين الذين تم إنتدابهم مؤخرا أظهروا محدودية كبيرة في المستوى،وأبانوا على أنهم لن يكونوا البديل القادر على جعل فريق الفتح ا لرياضي ينافس على الألقاب.

وسيكون وليد الركراكي مطالبا بتوظيف جيد للاعبين،خاصة وأنه في المباراة الأخيرة سيسترجع مجموعة من لاعبيه،باستثناء “آس مانداو” المصاب وعبد السلام بنجلون الذي إنتهى عقده مع فريق الفتح الرياضي وعليه أن يصحح أخطاء الدفاع التي تتكر في كل مباراة .


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.