جمعية سلا لكرة السلة شبان بطل العصبة والتحكيم أفسد نهاية الفتيان


الأسود: رشيد الزبوري

عاشت قاعة فتح الله البوعزاوي بسلا ، بعد زوال يومه الأحد مع نهائيات بطولة الأقسام الصغرى لعصبة جهة الرباط سلا القنيطرة بحضور رئيس العصبة السيد عبد الله الحسوني والعديد من الفعاليات الرياضية من بينها رئيس فريق المغرب الرباطي كمال بنعمر ورئيس جمعية سلا عبد الرؤوف بنطالب وممثل فريق الجيش محمد بركات وبعض أعضاء مكتب اتحاد الفتح الرياضي.


هذه النهائيات التي حضرها ، أيضا جمهور رياضي كبير رغم المشاكل التي تعرفها كرة السلة ورغم عدم توصل هذه العصبة بالمنح المخصصة لها من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة منذ ثلاثة سنوات ، عرفت إجراء مباريات ساخنة . ففي نهاية الصغار ، تمكن فريق الفتح من الانتصار على المغرب الرباطي بحصة 53 مقابل 27 ، والملاحظ في هذه المباراة ، أن فريق الفتح الذي كان يعتبر من المدارس الرياضية والتي أعطت لاعبين كبار ، تكون اليوم قد انتدبت لاعبين اثنين من جمعية سلا ولاعب واحد من المستقبل السلاوي ، وهذه سابقة في هذا الفريق الذي يوجد في أعين كل عشاق كرة السلة المغربية. وبالنسبة لنهاية الفتيان ، عرفت المباراة أجواء هتشكوكية ، لم تعرفها حتى مباريات الكبار ولم تحسم نتيجتها التي عادت لفريق الفتح ب 47 مقابل 45 إلا في الثواني الأخيرة وبواسطة أخطاء تحكيمية ، بعدما كان فريق المغرب الرباطي منتصرا بفارق نقطة واحدة وأعلن حكمي اللقاء عن أخطاء غريبة في الثواني الأخيرة من عمر المباراة من بينها خطأ تقني بحكم أن لاعب من المغرب الرباطي ضرب أحد أعمدة السلة ، وهذه الهستيريا نشهدها6في مباريات كرة السلة الأمريكية ولا تعرف العقاب ، اللهم في كرة السلة عندنا وعلى بعد 18 ثانية انتقل التفوق من المغرب الرباطي إلى الفتح بقرار غريب وبعد سلسلة من القرارات التي تلتها قبل القرار الأخير ، والذي يسيء للعبة والأطفال الأبرياء.

وفي نهاية الشبان تمكن فريق جمعية سلا من الانتصار على فريق الجيش بحصة 61 مقابل 56 ، ليبقى الزعيم زعيما وتبقى كرة السلة بمدينة سلا رائدة بكل المقاييس.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.