“هيرفي رونار”  “قد أكون إرتكبت بعض الهفوات،لكن خصوصياتي خط أحمر”  

الأسود .عبد المجيد النبسي.

 موازاة مع التدبير الجيد لشؤون الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ،والتواجد القوي   داخل المؤسسات القارية والدولية “الكاف” و”الفيفا” يعمل  رئيس الجامعة الملكية المغربية على إبعاد المنتخب المغربي عن كل الخلافات والصراعات ،التي د تؤثر على إستعداداته لخوض المباريات الإقصائئية المؤهلى لكأس العالم بروسيا 2019 .

 

وبعد تذويب الجليد بين “اللاعب حكيم زياش،والناخب الوطني هيرفي رونار ،بهولندا، عقد رئيس الجامعة فوزي لقجع ليلة يوم السبت بأحد المرافق السياحية بسلا لقاء تواصليا جمع فيه بين رجال الإعلام الرياضي والناخب الوطني “هيرفي رونار” وذلك من أجل طي صفحة الماضي .

 واعتبر فوزي لقجع المرحلة الحالية  مرحلة حاسمة بالنسبة للمنتخب الوطني المغربي ،الذي يبحث عن ربح رهان التأهل إلى كأس العالم 2019 بروسيا وقال:” لقد طال غياب كرة القدم المغربية عن نهائيات كأس العالم منذ سنة 1998 ،وهذا يعني أن هناك ملايين الشباب الذين لم يعيشوا هذه اللحظة،ومن غير المعقول أن لانحضر نهائيات كأس العالم في ظل الإمكانيات والطاقات التي نتوفر عليها،كرة القدم المغربية من حقها أن تنافس كرة القدم بجنوب إفريقيا.”

وعن العلاقة بين الناخب الوطني ورجال الإعلام الرياضي ،طالب فوزي لقجع من الجميع نسيان الماضي وطي صفحته لما يخدم مصلحة الوطن وأضاف:”  لم يتردد الناخب الوطني في قبول فكرة عقد جلسة مع الصحافة الرياضية لأنه يعرف جيدا قيمة التواصل مع الصحافة،ومصلحة الوطن فوق كل إعتبار،ولهذا على الكل أن ينسى خلافاته،ويشحد طاقاته من أجل الوقوف إلى جانب المنتخب الوطني المغربي،لأن مصلحة الوطن فوق كل إعتبار،فكل الظروف متاحة لنا وعلى الكل أن يدبر المرحلة بشكل جيد،لأن الفريق الوطني أسمى من كل  طموح فردي .إنتقاداتكم البناءة مفيدة للمنتخب المغربي وللجامعة، ومقالاتكم المحفزة للاعبين تكون جد مشجعة ،وليس أدل على ذلك من مساندة الإعلام الرياضي المغربي للفريق الوطني المغربي في نهائيات كأس إفريقيا بالغابون”

وعن تساؤلات المواطنين حول غياب إنجازات كبيرة للمنتخب المغربي ،أجاب فوزي لقجع وبكل صراحة” هذه الأسئلة تحاصرني،ولاأجد لها جوابا خاصة وأنها تصدر عن مواطنين بسطاء يتابعون مباريات المنتخب الوطني من على المدرجات وليس من فوق الأرائك.أنا أيضا مثل جميع هؤلاء المغاربة أبحث عن النجاح في مهمتي كرئيس للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم. ومن مسؤولية الجامعة الملكية المغربية الإنكباب على النقط الضعيفة لإيجاد الحلول لها”

ومن جهته ،عبر الناخب الوطني “هيرفي رونار” عن سعادته بهذا اللقاء،خاصة وأن توقيته مهم جدا،وأضاف:”في نظركم يمكن أن أن أكون قد إرتكبت بعض الهفوات،ولكن لابد من إستحضار الخصوصيات الثقافية التي نختلف فيها،لقد إشتغلت في العديد من الدول الإفريقية ولم يسبق أن كانت لي مشاكل مع الصحافة.وهنا لابد من التأكيد أنه يجب الإبتعاد عن حياتي الشخصية ومحيطي،وحياتي العاطفية،كما  يجب الإبتعاد عن الإشاعة ،وهنا أستحضر بعض الأخبار التي تم الترويج لها خلال نهائيات كأس إفريقيا بالغابون وهي أخبار لاصدقية له.أما عن التواصل فليس كل من يتكلم كثيرا يكون دائما موفقا.

نحن الأن نعيش   على أمل  ترجمة حلم التأهل إلى نهائيات كأس العالم  إلى واقع،وتنتظرنا مباريات قوية،على كل واحد منا من  موقعه أن يعمل من  أجل هذه النتيجية التاريخية لأن غياب كرة القدم المغربية عن نهائيات كأس العالم قد طال،منذ سنة 1998 .لنا جميعا كمرجع النتائج الجيدة التي حققناها في نهائيات كأس إفريقيا بالغابون،وكان بإمكاننا تحقيق نتائج أكثر من تلك التي كانت مسطرة.”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.