وصول بعثة الوفد المغربي إلى “أبيدجان”

أبيدجان : الأسود

وصلت بعثة المغرب المشاركة في الألعاب الفرنكوفونية ، التي ستنطلق فعالياتها اليوم الجمعة ، الى أبيدجان في الكوت ديفوار ، للمشاركة في دورة الألعاب الفرونكوفونية التي تنظم في العاصمة الإقتصادية لساحل العاج ، بمشاركة 60 دولة ناطقة باللغة الفرنسية، حيث تفتتح الألعاب في 21 يوليوز  الحالي بحضور  وزير الشباب والرياضة رشيد الطالبي العلمي و نائب رئيس اللجنة الوطنية  الأولمبية  كمال لحلو  ، ومدير الشباب و الرياضة مصطفى أزروال ، الذي يترأس البعثة المغربية .فضلا عن الكاتب العام مامون بلعباس.

ويضم الوفد المغربي بعثتين، بعثة رياضية، وأخرى ثقافية، و هذه الألعاب تجري كل أربع سنوات، وتنظمها منظمة الدول الناطقة باللغة الفرنسية في العالم، والتي يبلغ عددها 90 دولة” مشيرا الى ان عدد الدول المشاركة في الدورة في أبيدجان 60 دولة، مع العلم أن الدورة الماضية  كانت أقيمت منذ اربع سنوات في مدينة نيس جنوب فرنسا، والتي شارك فيها المغرب بشكل متميز.

وسيشارك المغرب في هده الدورة من خلال منتخب كرة القدم الأولمبي، والذي عادة يكون تحت عمر 20سنة، منتخب ألعاب القوى والجيدو والدراجات الهوائية وكرة الطاولة،  كما أن البعثة الثقافية المغربية  ستشارك في منافسات الهيب هوب والدمى العملاقة  وفرقة تقدم حركات بهلوانية والرسم والنحت والغناء والأدب والقصة الفرنسية والتصوير الفوتوغرافي والإبداع الرقمي.

 ويضم الوفد المغربي 140 شخصا كما ستكون رياضة ذوي  الاحتياجات الخاصة حاضرة في هذه الألعاب ،وللتدكير فان المغرب كان قد استضاف أولى  دورات الألعاب الفرنكوفونية في عام 1989 وكانت من انجح الدورات.

وبحسب اللجنة الدولية المنظمة للدورة الفرنكوفونية ” أن الدعوات وجهت الى  30 رئيس دولة ومئات الوزراء والشخصيات الرفيعة، وانه سيكون هناك و53 وفداً مشاركاً، ويضمون 4000 رياضياً وفناناً، و84 دولة وحكومة مشاركة، حيث وسيقام ثلاثة احتفالات للألعاب، وسيحضر 700 صحافياً و500 الف متفرج في الملاعب وهناك تغطية 60 ساعة مباشرة على قنواة التلفزة،

ويدخل المغرب غمار منافسات الألعاب الفرانكوفونية التي سيرفع الستار عن منافساتها اليوم الجمعة  21  بالعاصمة الإيفوارية بأبيدجان، بوفد هام يتكون من 140 رياضيا من بينهم 20 رياضية يؤطرهم 24 إطارا وطنيا وثلاثة حكام ، من أجل اعتلاء منصة التتويج والمنافسة على مراكز مهمة في سبورة الميداليات. ويحذو الأبطال الرياضيين المغاربة، الذين يمثلون المملكة للمرة السابعة في دورات الألعاب الفرانكوفونية، عزم أكيد على تجديد الصلة مع الألقاب ورفع العلم الوطني خفاقا في سماء ابيدجان الإيفوارية خاصة وأنهم سيتبارون في ستة أنواع رياضية وهي ألعاب القوى وكرة القدم بمنتخب أقل من 21 سنة والجيدو ورياضة الأشخاص المعاقين والمصارعة وسباق الدراجات..

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.