منتخب السلة المغربية يسترجع ريادته الإفريقية ويتأهل لدور النصف

الأسود : رشيد الزبوري

رغم تدني التسيير الإداري والمالي الذي تعرفه جامعة كرة السلة ، وبعد أن كانت على وشك تقديم اعتذار عام وعدم المشاركة في البطولة الإفريقية المقامة بكل من تونس والسنغال ، وبعد تدخل وزير الشباب والرياضة شخصيا لمرتين متتاليتين ، أولاها تكليف مدير الرياضة بوزارة الشباب والرياضة زيارة عناصر المنتخب قبل بداية الدور الأول وحثهم على تمثيل المغرب أحسن تمثيل والثانية عند عودتهم من تونس واستقباله لعناصر المنتخب الوطني بمقر الوزارة ووعدهم بتسليم مستحقاتهم مباشرة بعد منافسات الدور الثاني من تونس وبعث مراقب حسابات يتكلف شخصيا بمتابعة الشأن المالي للمنتخب عوض الجامعة التي أساءت للتدبير المالي ، ورغم كل هذه الإكراهات التي مر بها المنتخب الوطني ، استطاعت العناصر الوطني أن تنبث علو كعبها زوال اليوم بقاعة رادس التونسية والفوز في لقاء نصف النهاية على المنتخب القومي المصري ب 66 -62 ( 13 – 16  / 35 – 32 / 51 – 50 / 66 – 62 ) بعد مباراة اظهر فيها المنتخب الوطني المغربي عن مهاراته المتميزة والمستوى العالي الذي لعب به للوصول إلى المربع الذهبي عن جدارة واستحقاق وبفضل مجهودات اللاعبين والطاقم التقني بقيادة سعيد البوزيدي فقط لا غير ، وهو إنجاز يتحقق بعد غياب دام لسنوات ومنذ سنة 1980 في لبطولة الإفريقية التي جرت بالرباط  .

ويعتبر تأهل المنتخب الوطني لنصف النهاية لسادس مرة بعد 20 مشارك في منافسات البطولة الإفريقية بعد لقب سنة 1965 بتونس وفضيتين سنة 1964 و 1968  بالمغرب وبرونزية سنة 1962 بمصر وسنة 1980 بالمغرب بعد الانتصار الكبير الذي حققه آنذاك على المنتخب الجزائري في لقاء الترتيب بقاعة ابن ياسين بالرباط .

ويذكر أن المنتخب الوطني المغربي صعد لمنصة التتويج خمس مرات ، بينما صعد المنتخب المصري 17 مرة . 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.