كواليس داخل مقر اللجنة الوطنية الاولمبية قد تعصف باهداف اللجنة

 

الأسود: 

كما هو معلوم انتخب فيصل العرايشي، المدير العام للشركة الوطنية للتلفزة المغربية، رئيسا جديدا للجنة الوطنية الأولمبية المغربية، خلفا للجنرال حسني بنسليمان وجاء انتخاب العرايشي، المرشح الوحيد، في أعقاب الجمع العام الانتخابي الذي عقد منذ تقريبا 3 شهور بمقر اللجنة الأولمبية بالرباط، ليخلف بذلك الجنرال حسني بنسليمان، الذي تولى هذه المهمة منذ سنة 1993 وكما هو معلوم كذلك حصلت لائحة فيصل لعرايشي، على 27 صوتا من مجموع 31 صوتا معبر عنها وضمت اللائحة ، المتكونة من 13 شخصا تطبيقا لمقتضيات القانون الأساسي ، بالإضافة إلى فيصل العرايشي ، ثلاثة نواب للرئيس وهم كمال لحلو وعبد السلام أحيزون وفوزي لقجع ، إلى جانب المامون بلعباس الكاتب العام ، وإدريس حسا نائبه ، وعمر بلالي أمين المال ومحمد مقتابيل نائبه كما ضمت اللائحة خمسة مستشارين وهم جواد بلحاج وعبد اللطيف إيدماحما والطاهر بوجوالة ومحمد بلماحي ويوسف فتحي وتم أيضا خلال الجمع العام الانتخابي للجنة الوطنية الاولمبية المغربية، المصادقة بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي وأشرف على تسيير اللجنة الوطنية الأولمبية المغربية منذ تأسيسها سبعة رؤساء وهم صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن آنذاك بين سنيتي 1959 و 1965 والحاج محمد بن جلون التويمي بين 1965 و 1973 وحسن الصفريوي بين سنتي 1973 و 1977 ومحمد طاهيري الجوطي بين 1977 و 1978 والمهدي بلمجدوب سنة واحدة 1978 والرشيدي العلمي ما بين 1978 و1993 ، قبل أن يعود حسن الصفريوي لترؤسها لأشهر عام 1993 ، وبعدها تولى الجنرال دو كور دارمي حسني بنسليمان ل24 سنة ويذكر أن فيصل العرايشي وبالإضافة إلى شغله منصب المدير العام للشركة الوطنية للتلفزة المغربية، يشغل منصب رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب…
بعد هذه المدة القصيرة طفا على السطح اخبار في كواليس مقر اللجنة بداية من الطريقة التي بها قبول استقالة الكاتب العام للجنة والذي لم يقدمها للمكتب بل قدمها عن طريق الواتساب ليتم قبولها بطريقة سريعة ومفاجئة بل على الفو تم ارسال قبول طلب الاستقالة الواتسابية وارسال رسالة مضمونة الى الكاتب العام بقبول استقالته فمتى اجتمع هذا المكتب ومن قرر بسرعة قبول الاستقالة… 
مؤخرا تم تعيين موظفين بطريقة دخلت فيها المحسوبية والزبونية…
تعيين مدير اداري دخل في اختصاصات الكاتب العام وتجاوز الخطوط الحمراء حتى اختلط بين السلط علما ان الكاتب العام منتخب والمدير الاداري موظف واجير…
تم كذلك الاستغناء على بعض الموظفين بطريقة غير مفهومة منهم موظفون قدموا خدمات كبيرة بالالعاب الفرنكفونية الاخيرة التي اقيمت بالكوت ديفوار الموظفون يجهلون سبب هذا الاستغناء بل بين ليلة وضحاها تبذلت مفاتيح الادارة والمكاتب….!!!! ؟؟؟؟ ليطرح السؤال من وراء هذا الانقلاب الاولمبي ومن المستفيد منه داخل اللجنة وهل الرئيس الذي انتظرنا بركته وجد نفسه داخل الى اللجنة يسيرها اداريا وماليا ثم قد يواجه كواليس تلعب في الخفاء من ورائه
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.