تعادل مخيّب لإتحاد العاصمة أمام الوداد البيضاوي” والحسم بالدارالبيضاء  

فرض الوداد البيضاوي المغربي، التعادل السلبي على مضيفه اتحاد الجزائر، اليوم الجمعة 29 شتنبر 2017 ، في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، ليقترب خطوة كبيرة من التأهل لنهائي البطولة.
جاءت بداية المباراة قوية من أصحاب الأرض الذين حاولوا مباغتة منافسهم بهدف مبكر، وشنوا هجمات سريعة عن طريق عبد الرحمن مزيان، والظهيرين محمد مفتاح ومختار بن موسى لكن التكتل الدفاعي المكثف للوداد أبطل خطورتها.
وفي المقابل، كاد يوسف رابح مدافع الوداد يهز شباك الحارس زماموش في الدقيقة التاسعة بضربة رأس، ولكن الكرة أخطأت المرمى.
بعد هذه الفرصة، تخلى لاعبو الوداد عن انكماشهم الدفاعي وحاول الاتحاد الرد وسنحت فرصتان للفريق المغربي في الدقيقتين 25 و32 لكن الحارس زماموش كان لهما بالمرصاد.
وعاد اتحاد الجزائر للسيطرة على مجريات اللعب وحاول بن موسى تهديد الحارس لعروبي في الدقيقة 33، ثم عكاشة حمزاوي في الدقيقة 38 لكن سوء تركيزه أضاع عليه فرصة تسجيل الهدف في أخطر محاولة للاتحاد.
وتحسن أداء اتحاد الجزائر مع بداية الشوط الثاني في حين فضل الوداد تأمين دفاعه والاعتماد على المرتدات السريعة.
وسعى اتحاد الجزائر لهز الشباك عن طريق رؤوف بنغيت في الدقيقة 55 ثم أمير سعيود في الدقيقتين57 و60 ولكن دون جدوى كما علت الكرة العارضة بعد ضربة رأس من فاروق شافعي في الدقيقة 64 .
ودفع البلجيكي بول بوت المدير الفني لاتحاد الجزائر بزيري حمار بدلا من حمزاوي في الدقيقة 68، فيما طالب لاعبو اتحاد الجزائر دون جدوى باحتساب ركلة جزاء لفريقهم عندما لمست الكرة يد أحد لاعبي الوداد داخل منطقة الجزاء.
وفي المقابل، رد حسين عموتة مدرب الوداد بإشراك إسماعيل الحداد مكان داهو نيكاس في الدقيقة 72، وتوالى ضغط اتحاد الجزائر لكن هجمات الفريق عجزت أمام دفاع الوداد لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي، وهو ما يصعب مهمة اتحاد الجزائر في مباراة الإياب المقررة في 20 أكتوبر 2017 المقبل بالدار البيضاء.

– تصريحات ما بعد المباراة :

قال الإطار الوطني الحسين عموتة مدرب فريق الوداد الرياضي، عقب مواجهة اتحاد العاصمة مساء الجمعة 29 شتنبر 2017، إن “اللاعبين قدموا مباراة جيدة”، مشيرا إلى أنهم كانوا أقرب إلى هز شباك الخصم في أكثر من فرصة سانحة، من خلال الهجمات المرتدة السريعة.
وأضاف عموتة خلال الندوة الصحفية، أن المجموعة إستعدت بشكل جيد لهذه المقابلة، مما جعل الفريق أكثر تركيزا وعرف كيف يمتص حماس أصحاب الأرض، مؤكدا أن “مباراة العودة ستكون صعبة وحاسمة، بالنظر إلى نتيجة الذهاب”.
من جهة أخرى، ألقى مدرب الوداد، باللوم على أرضية الملعب، قائلا: “الملعب كان سيئًا، ولم يسمح للاعبي فريقي بلعب كرة جيدة، وحرمنا من تحقيق الفوز، خاصة أن لدى لاعبي فريقي مؤهلات فنية جيدة”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.