للإفتتاح كلمة

بعد مخاض طويل وشاق رأت النور جريدة “الأسود” الرياضية الإلكترونية، لتعزز المشهد الإعلامي الرياضي بالكلمة الصادقة، والخبر اليقين.” الأسود” لن تكون صوتا لأحد،ولا بوق دعاية لأي كان، ولكن ستكون صورة بدون “روتوش” لبسط الواقع الرياضي ببلادنا كما هو، لأن خدمة الرياضة الوطنية يستدعي الصدح بالحقيقة، كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة.

الأسود” ستتابع عن  قرب  كل الأحداث الرياضية في بلادنا بعين مجردة، وأقلام لها تجربتها في الإعلام الرياضي، وبعدسات مصورين محترفين، أرخوا للرياضة المغربية بصور رصدت أدق التفاصيل.

”الأسود” لن تبحث عن منافسة أي منبر إعلامي مهما كان، ولكنها ستبحث عن التميز أينما كان، ستبحث عن السبق لكن من دون ركوب “فبركةالأخبار، لأنها تؤمن بقدسية الخبر الذي سيكون هو رأس مالها الوحيد، القادر على تأكيد تواجدها والتي ستسعى على جعله ينمو في تربة نقية وبطريقة ”بيو” بعيدا عن المواد الكيماوية .

الأسود” ستجعل متتبعيها ،يعيشون على إيقاعات كل الرياضات داخل المغرب وخارجه، بالمقالات والحوارات،والصور، وستكون حاضرة على موقعها الإلكتروني وعلى مواقع التواصل الإجتماعي (الفايسبوك، تويتر، أستاغرام).

الأسود” تفتح لكم قلبها، فافتحوا لها قلوبكم لأنه الموقع الوحيد الذي ستسعد به كثيرا، لأن تواجدها في قلوبكم هو المؤشر الوحيد على نجاحها.

الأسود” تعرف بأنها ليست الوحيدة ولكنها تسعى لتكون المتفردة بخطها التحريري،وصدقيتها

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.