خطأ فادح يرتكبه المكتب المسير لنهضة الزمامرة

الأسود: محمد كيشمي

خلف قرار انفصال فريق نهضة الزمامرة عن المدرب رضى حكم، ردود أفعال قوية من طرف جل المتتبعين لعدة اعتبارات، منها أن النتائج المحصلة إلى حدود الدورة 19 تفرض تمديد عقد المدرب، و بشروط جديدة و بأهداف معينة، عوض الموافقة على مغادرته رغم تشبته بها.

ما يوضح أن البيت الداخلي لنهضة الزمامرة لا يبشر بالخير، و أن الفريق لا يعرف ماذا يريد هذا الموسم هل الصعود الذي يبدو في المتناول إذا ما تمت مجاراة بقية اللقاءات بشكل عقلاني، أم ضمان البقاء فقط بالقسم الثاني، دون البحث عن الالتحاق بالبطولة الاحترافية، الذي سيكون تاريخيا إذا ما حدث ذلك، على العموم قرار الانفصال عن رضى حكم يبقى خاطئا، بالرغم أن الرجل لا يمكنه أن يغادر لولا المشاكل و العراقيل التي اعترضته، حسب المثل الشعبي (حتى قط ما تايهرب من دار العرس)، ثم أن إدارة النادي لم تكلف نفسها عناء الخروج ببلاغ تشرح من خلاله أسباب الانفصال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.