عين على المضمار القوة الاثيوبية قادمة

الأسود: عبدالرحيم محراش

يبدو أن هذا الموسم ستكون فيه المنافسة مشتعلة بين أبطال و نجوم ألعاب القوى.. موسم ستظهر فيه نجوم شابة جديدة، ستسرق فيه الأضواء من سابقيها.. و أكثر من ذلك و ستتساقط فيه العديد من الأرقام القياسية التي ظلت عصية لسنوات.

في الأسبوع الماضي، حرك العداء الأثيوبي يوميف كيجيلشا الأقلام، بعد أن قام بسباق مثير في ملتقى ألعاب ميلروز بنيورك، كاد من خلاله أن يزيح العداء العالمي و الأولمبي هشام الكروج من عرشه على سباق المايل داخل الصالات، حيث سجل 3:48.46 دقيقة، أي على بعد 1 جزء من الثانية من رقم الكروج الذي حققه قبل 12 عاما و بالتحديد 1997.

إنجاز كيجيلشا، لم يكن مفاجئا لدا المتتبعين، و هو العداء الشاب الذي قهر العدائين الكينيين. فقد أرسل منذ أن كان في فئات الناشئين إشارات قوية من خلال تألقه و تميزه في مختلف البطولات العالمية السنية، بأن يكون عداء من كبار الابطال “سوبر سطار” حيث استطاع أن يحقق كل الإنجازات عبر كل الفئات السنية، و أكثر من ذلك فقد تفوق على كبار العدائين و انتزع في سن ال19 لقب بطولة العالم داخل الصالات في سباق 3000 متر عام 2016، قبل أن يعود بعد عامين و يفوز بنفس اللقب ببيرمينغهام.

ويسمح لسن كوجيلشا، و موهبته و أداءه القوي و المستقر بأن يكون من الذين بمقدورهم إزاحة عدد من الأرقام هذا الموسم، لعل أبرزهم سباق 3000 متر 5000 متر.

التألق الأثيوبي لن ينحصر في موهبة و أداء كيجيلشا فقط، إنما هناك زميله سمويل تيفيرا (20 سنة) الذي لا يقل عنه تميزا، و يقدم مستوى مبهرا في كل سباقاته. السنة الماضية تفوق على أقوى العدائين و فاز بلقب بطولة العالم 1500 متر. و هذه السنة إنطلق بقوة و حقق أفضل الأرقام العالمية في سباق 1500 متر، في إنتظار التحديات القوية القادمة .

هاغوس جيبريويت، عداء أثيوبي آخر، سيكون قوة ضاربة، ويشكل منافسا قويا للعدائين للكينيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.