ماذا بعد إقصاء المنتخب الأولمبي المغربي

 

الأسود :محمد كيشمي

المغرب لن يكون ممثلا بمنتخبه في مسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الأولمبية، المقرر تنظيمها في طوكيو 2020, بعد إقصائه من طرف الأولمبي المالي.

المنتخب الأولمبي لم يكن الوحيد الذي خيب ظن المغاربة، بل سبقه منتخب أقل من 17 سنة، الذي خرج من دور المجموعات في بطولة إفريقيا للأمم.

و منتخب أقل من 20 سنة لم يتمكن بدوره من تجاوز دور المجموعات من دورة الألعاب الإفريقية، التي نظمت في المغرب.

منتخب الكبار، الذي رشحه فوزي لقجع ليكون في النهائي، حيث قال بالحرف “الفريق الوطني له من الإمكانيات ما سيجعله يمشي في الطريق الصحيح “، هو الآخر خرج من الباب الصغير لبطولة كأس إفريقيا للأمم.

فالسؤال الذي يطرح نفسه من المسؤول عن هاته الإنتكاسات المتتالية للمنتخبات !! في ظل تواجد إمكانيات مادية كبيرة.

هل فشلت سياسة لقجع في تكوين منتخبات قادرة على مقارعة كبار إفريقيا بسبب اختيار أطر غير مؤهلة وتهميش أخرى قادرة على العطاء.
أم أن المادة الخام غير موجودة في البلاد ( المواهب) !!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.