ديربي مدريد صراع مشتعل من وراء الخطوط

الأسود: خليل البجاوي.

بعد أن نجح أتلتكو مدريد في الفوز على برشلونة في نصف نهائي كأس السوبر الإسباني, المقام في جدة ب 3 ل 2, وصعوده للنهائي لمواجهة غريمه ريال مدريد المنتصر أول أمس على فالنسيا ب ثلاثة أهداف لهدف, يتجدد صراع الديربي العاصيمي يوم الأحد القادم في نهائي جديد.
ديربي مدريد أصبح مشهدا معتادا في المنافسات القارية والمحلية خلال السنوات الأخيرة, فمنذ قدوم المدرب الأرجنتيني ديغو بابلو سيموني الى الأتلتكو, خلق فريق تنافسي على أعلى مستوى وتمكن من منافسة عملاقي إسبانيا.
على صعيد مباريات الديربي العاصمي,شتان بين أتلتكو التشولو وماسبقه, فقد تمكن من فك عقدة الأتلتكو ضد الريال, وقاده لتحقيق عدة انتصارت وخطف ألقاب من أنياب ريال مدريد, أبرزها كأس الملك في 2013 و كأس السوبر الإسباني في 2014.
أما على الصعيد الأوروبي, فقد تفوق ريال مدريد بشكل كبير أمام الروخي بلانكوس وحرمهم من لقبين في دوري الأبطال, عامي 2014,2016 و أقصاه من ربع نهائي دوري الأبطال سنة 2015 و نصفه النهائي سنة 2017, قبل أن ينجح الأتلتي في وقف النزيف في كأس السوبر الأوروبي سنة2018.
ويشكل لقاء الاحد مواجهة جديدة بين المحارب السيميوني, و الداهية زيدان, ويسعى رجل النهائيات الى الفوز بعاشر ألقابه في دفة قيادة الملكي, ليقترب أكثر من 14 لقبا التي يملكها ميغيل مونيوز كأكثر المدربين تتويجا مع الميرنغي.
فيما يسعى سيميوني الى تحقيق أول فوز له على زيدان في مباراة مفصلية.
فلمن ستكون الغلبة هل لهدوء ومكر زيدان الكروي أم لحماس وقتالية سيميوني

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.