الوداد الرياضي يدخل مرحلة الشك.

الأسود:عبد المجيد النبسي.

بانتصار فريق الأهلي المصري على الوداد الرياضي في المباراة التي إحتضنها ملعب برج العرب بالإسكندرية مساء اليوم الأحد ،بهدفين نظيفين ،برسم الجولة الثالة للمجموعة الرابعة  من عصبة الأبطال الإفريقية،يكون فريق الوداد الرياضي قد دخل مرحلة الشك،في التأهل إلى مباراة الربع،ويحتاج إلى معجزة لتحقيق ذلك

وجعلت الهزيمة رصيد الوداد يتجمد في 3 نقط جناها من إنتصاره الوحيد على فريق القطن الكاميروني بمدينة الدارالبيضاء.

ويزيد من ترسيخ الشك ،كون كل من زاناكو إنتصر في مباراته برسم الجولة على القطن الكاميروني وبذلك أصبح رصيده 7 نقط مثله مثل فريق الأهلي المصري الذي له إمتياز النسبة العامة.

وبالعودة إلى مباراة الأهلي المصري،ضد فريق الوداد الرياضي ،يظهر جليا بأن فريق الأهلي عرف جيدا كيف يخوض المباراة بضغط عال جدا على دفاع فريق الوداد الرياضي،كما أنه تمكن من السيطرة كليا على وسط الميدان،وهذا ماجعل خط الوسط قريبا  جدا من خط الهجوم الذي كان نشيطا،وهدد مرمى الحارس لعروبي في أكثر من مناسبة،وهو مامكنه من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 24 بواسطة اللاعب

زكرياء مومن الذي عرف كيف يستغل غياب التغطية الدفاعية وسوء تمركز المدافعين.حيوية هجوم الأهلي المصري قابلها ،غياب التركيز عند لاعبي الوداد الرياضي الذين لم يكونوا في مستوى المباراة،حيث كانوا أقل قتالية من لاعبي فريق الأهلي المصري وغابت عنهم  الفعالية،الشيء الذي جعل حارس فريق الأهلي يعيش في راحة شبه تامة ،لأنه لم يكن هناك تهديد حقيقي لمرماه خاصة وأن جيبور كان محاصرا عن قرب،أما أوناجم فقد غابت عنه تلك الحيوية،ولم يوظف مهاراته الفردية،لمد جيبور بكرات في مربع العمليات.

وفي الشوط الثاني بقي فريق الأهلي وفيا لنهجه الهجومي مع كونه زاد في السرعة والضغط ،بقوة عددية،وهو مامكنه   من تسجيل الهدف الثاني الدقيقة 79 من المباراة بواسطة اللاعب  النيجيري أجاي الذي خلق الكثير من المتاعب لحارس فريق الوداد “لعروبي”.

وبالرغم من لجوء المدرب عموتة إلى  إلى دكة الإحتياط ،فإن ذلك لم يعط أية إضافة لخطوط فريقه،خاصة   وأن الاعب “وليام جيبور “كان غائبا،ومحاولاته القليلة كان فيها الكثير من التسرع،والأنانية ،وهو ماجعله،غير قادر على التهديف،وليعلن الحكم التونسي عن هزيمة لفريق الوداد الرياضي الذي عليه الإنتصار في كل مبارياته بمدينة الدار البيضاء،والعودة بنتيجة إيجابية من الكاميرون،وانتظار نتائج كل من فريق زناكو والأهلي،وهما الفريقان اللذان سيبحثان عن تعزيز إحتلالاهما للمرتبة الأولى

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.