يونس بلهندة الغائب في الميدان الحاضر في مفكرة “رونار”

الأسود.عبد المجيد النبسي

لم يتفاجأ المغاربة مرة أخرى بالمستوى الضعيف الذي ظهر به وسط ميدان المنتخب الوطني المغربي يونس بلهندة خلال مباراة الجولة الأولى من الإقصائيات المؤهلة إلى كأس إفريقيا بالكاميرون 2019 .

وعانى الفريق المغربي من غياب فعالية وسط الميدان،الشيء الذي جعل اللاعب وليد آزارو يبقي معزولا،إلى أن نسي نفسه وأصبح صيدا لفخ الشرود.وليست هذه المباراة الأولى التي يتعرض فيها اللاعب بلهندة لإنتقادات الجمهور المغربي،لأنه وبكل بساطة لايقدم أي شيء للمنتخب الوطني المغربي،عكس مايقدمه صحبة فريق “نيس”الفرنسي.

وتبعا لذلك فإن الجماهير المغربية تتساءل كيف أن بلهندة يحضر في مفكرة “هيرفي رونار” ويغيب في الميدان،وهي التساؤلات التي تحاصر الناخب الوطني الذي يتحدث عن كون إختياراته تتحكم فيها الجاهزية والمردودوية،وهما عاملان غائبان عند اللاعب بلهندة صحبة الفريق الوطني المغربي في حين هناك مجموعة من اللاعبين لهم من الإمكانات مايجعلهم قادرين على تقديم إضافة قوية لوسط الميدان لكن عين الناخب الوطني “رونار” لاتراهم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.