فوزي لقجع ينهي الخلاف بين “رونار” وزياش.



الأسود.عبد المجيد النبسي.

كما أشارت جريدة “الأسود”إلى ذلك تمت اليوم بأمستيردام بهولندا جلسة المصالحة التي كان دعا إليها رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم فوزي لقجع،بين الناخب الوطني “هيرفي رونار” واللاعب الدولي “حكيم زياش”.

وكان الخلاف بين اللاعب والناخب الوطني قد إنطلقت شرارته الأولى لما أقصى “رونار” اللاعب زياش من المشاركة في نهائيات كأس إفريقيا بالغابون،وهو الإقصاء الذي كان أثار الكثير من المداد في الصحافة الرياضية المغربية،وتم إعتبار ه قرارا مجانبا للصواب خاصة وأن اللاعب زياش كان أختير أحسن لاعب في هولندا.

ولم يقف الخلاف بين الناخب الوطني واللاعب، إذ إنخرط فيه كل من ” يونس بلهندة” و”نبيل درار” وامبارك بوصوفة” بعد السلوك اللارياضي الذي واجه به هؤلاء اللاعبين الجماهير المغربية التي رددت إسم “حكيم زياش” خلال المباراة الودية للفريق الوطني المغربي ضد المنتخب الهولندي.وليزداد الخلاف إتساعا ،يصرح الناخب الوطني قبل مباراة الفريق الوطني المغربي ضد الفريق الوطني الكاميروني بأن سلوك الجماهير المغربية وترديدها لإسم اللاعب زياش هو مهمة مؤدى عنها وهو التصريح الذي أثار الكثير من ردود الأفعال السلبية ضد “رونار”.


 وحتى لاتتسع الهوة بين الفريق الوطني وجماهيره المساندة له،تصدى فوزي لقجع بصرامة لسلوك اللاعبين،ولتصريحات “هيرفي رونار” وهو ما انتهى بإعتذار اللاعبين،وبعقد جلسة صلح بين “رونار” و”زياش”إنتهت بإذابة الجليد بينهما.

وسيمكن إنهاء الخلاف بين بين رونار “وزياش” من حضور هذا الأخير المعسكرات الإعدادية لمبارتي الجولة الثالثة والرابعة من إقصائيات كأس العالم والتي ستجمع بين الفريق الوطني المغربي والمنتخب المالي.

وتعتبر الخطوة التي أقدم عليها فوزي لقجع دليلا قاطعا على إعتباره مصلحة الوطن فوق كل إعتبار،وأنه وكما صرح بذلك فإن الفريق الوطني هوملك لكل المغاربة،وأن حمل القميص الوطني المغربي هو حق لكل لاعب مغربي يثبت أحقيته في ذلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.