انشقاق كبير في صفوف منخرطي الرجاء قبل الجمع العام

الأسود: 

أكد مجموعة من منخرطي الرجاء الرياضي في بلاغ ووجه الى كل من الجامعة الملكية لكرة القدم، ووزارة الشباب والرياضة، والعصبة الاحترافية، واللجنة الأولمبية، ووالي جهة الدار البيضاء سطات، وعامل عمالة الحي الحسني، ووالي الأمن بالبيضاء اضافة الى الرئيس الأول للمحكمة الادارية، تبرؤهم من الجمع العام القادم الذي دعا اليه مجموعة من المنخرطين، والتمسك بالجمع العام الاستثنائي الذي حدده المكتب المسير للرجاء يوم 8 يناير القادم.
واشار نفس البلاغ، الذي حصل “اليوم 24″على نسهة منه، على أن فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم هو نادي أحادي النشاط، في رد واضح على لجوء بعض المنخرطين للمكتب المديري من أجل إيجاد حل للأزمة التسييرية التي أصبح يعاني منها الفريق.
وتمسك المنخرطون بتاريخ 8 يناير كموعد للجمع العام الاستثنائي للفريق مع حصر جدول أعماله في المصادقة على التقريرين المالي والأدبي، وانتخاب وكيل لائحة كخلف للرئيس الحالي سعيد حسبان.
وحذر نفس البلاغ الذي أصدره أزيد من 50 منخرطا قانونيا من جر النادي الى متاهات قانونية أخرى بمكتبين هو في غنى عنها، داعين إلى التمسك بالقانون حتى يتم إخراج الرجاء من أزمته.
وكان بعض منخرطي الرجاء قد عقدوا اجتماعا، شكلوا خلاله لجنة تضم جواد الأمين، ومصطفى الحناوي، الكاتب العام السابق للفريق، ومصطفى دحنان، للتحضير للجمع العام، رافضين الانتظار إلى غاية 8 من يناير المقبل.
وسيكون منخرطو الرجاء أمام إشكال قانوني تتمثل في غياب شروط الدعوة لجمع عام استثنائي حسب النظام الأساسي للنادي، والتي تتمثل في عذر قاهر يمنع الرئيس من الدعوة لذلك، خاصة أنه حدد التاريخ لعقد الجمعين العامين، بالإضافة إلى استحالة حضور الثلثين لتوفر النصاب القانوني، و هو ما تأكد بعد اعلان مجموعة كبيرة من المنخرطين رفضها له .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.