مولاي لحسن زيدان في ذمة الله

الأسود:

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ }

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الآسى تلقينا نبأ وفاة المرحوم مولاي لحسن زيدان الذي وافته المنية يومه الجمعة 29 دجنبر 2017

نتقدم نحن أسرة جريدة الأسود بأحر التعازي لأسرة كرة القدم الوطنية قاطبة في فقدان أحد رجالاتها الذي أعطى الشيء الكثير لكرة القدم الوطنية،

حيث لعب مولاي لحسن في صفوف المنتخب الوطني المغربي في الستينيات وشارك معه في عدة ملتقيات، لعل أبرزها بطولة الألعاب العربية سنة 1961، حيث سجل 6 أهداف دفعة واحدة في مرمى منتخب السعودية، الذي هزمه « أسود الأطلس » بحصة (13-1).

ومن إنجازاته رحمه الله، تتويجه رفقة الكوكب المراكشي بثلاثة ألقاب لكأس العرش خلال موسم1962/1963 على حساب حسنية أكادير، و1963/1964 أمام الوداد البيضاوي، و1964/1965 ضد الرجاء البيضاوي، داعين الله سبحانه أن يسكن الفقيد فسيح جناته وأن ينزل عليه رحمته وأن يلهم أهله و ذويه جميل الصبر والسلوانويسكنه فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.