مُهاجمون بارزون انْزَوُوا خلف ظل بنعطية

الأسود : موقع البطولة 

داخل قلعة “يوفنتوس” المُدجَّجة بالنجوم، والمؤثَّثة بالأسماء البرَّاقة، أفلح المغربي المهدي بنعطية في الاستئثار بالانتباه، ولفت الأنظار، لِقاء فواصل الإبهار التي نسجها اللاعب في المباريات الأخيرة مع “البيانكونيري”، والتي ساهم بها في تحصين مرمى فريقه من استقبال أي هدف في اللقاءات الماضية.

الحصيلة المُشرقة التي يمكن بها إحاطة المستويات الأخيرة لبنعطية، لم تأتِ بيُسرٍ ولا ضربة حظ، بل تقف خلفها مجهودات جبَّارة ومُضنية بذلها صاحب الـ30 سنة، مكَّنته من كسب الرهان في مجموعة من المقابلات، ومقارعة مُهاجمين من العيار الثقيل يُدمنون على زيارة الشباك وتوقيع الأهداف.

في هذا التقرير، عودة إلى رؤوس الحربة الذين نجح بنعطية في فرملتهم، وتجريدهم من حاستهم التهديفية في المواجهات الأخيرة لرجال المدرب الإيطالي، ماسيميليانو أليغري، سواء في الدوري المحليأو مسابقة دوري أبطال أوروبا.

في خامس جولات دور مجموعات مسابقة دوري أبطال أوروبا، كان للمغربي موعدٌ محوري واختبار صعبٌ أمام الأوروغوياني لويس سواريز، مهاجم نادي برشلونة، الذي وجد نفسه في نزالات فردية ضارية أمام قائد “أسود الأطلس” لم يعثر خلالها على أي حيلة للتخلص من قيود منافسه.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.