الجمع العام العادي للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى بالرباط يفرز اجماعا كليا على التقريرين الادبي والمالي


الجمع العام العادي للجامعة  المغربية لألعاب القوى بالربافرز اجماعا كليا على التقريرين الادبي 

 الاسود:متابعة أشغال الجمع العام للجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى عبد القادر بلمكي وعادل الرحموني

عقدت الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، يومه الثلاثاء 30 يناير 2018، جمعها العام العادي للموسم 2017/2016 بقاعة الاجتماعات بالقاعة المغطاة للمركب الرياضي الامير مولاي عبد الله بالرباط.

وتم خلال الجمع العام الذي حضره إلى جانب رئيس الجامعة وأعضاء المكتب المديري ورؤساء اللجان الجامعية ورؤساء العصب الجهوية، الجمعيات الرياضية والاندية الرياضية المصنفة ضمن الخمسين الأوائل حسب تصنيف نهاية الموسم الرياضي الأخير، ممثل وزارة الشباب والرياضة ، ورئيس اللجنة الوطنية الاولمبية المغربية وممثل ولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة وبعد التحقق من الصلاحيات وتوفر النصاب القانوني تم الاعلان عن افتتاح أشغال الجمع العام العادي وبعد الكلمة الافتتاحية لرئيس الجامعة والاطلاع على محضر الاجتماع السابق تمت تلاوة التقرير الادبي من قبل الكاتب العام للجامعة محمد غزلان بعد ذلك اعطيت الكلمة لامين مال الجامعة لتلاوة التقرير المالي وبعد عدة مناقشات حول التقريرين تم المصادقة بالإجماع على التقريرين

الأدبي والمالي ومشروع ميزانية السنة المالية 2018 وتقرير مندوب الحسابات وأشار التقرير الأدبي، الذي تلاه الكاتب العام للجامعة ، إلى خارطة الطريق التي اعتمدتها الجامعة والتي حافظت من خلالها على الحصيلة الإيجابية التي أفرزها مسلسل تأهيل ألعاب القوى وأضاف التقرير أن من بين الانجازات التي تحققت خلال هذا الموسم، ارتفاع عدد الأندية والجمعيات الرياضية بشكل ملموس مما مكن من توسيع قاعدة الممارسة في جميع الفئات العمرية حيث بلغ عدد المنخرطين 52 ألف و336 منخرطا ينتمون الى 260 جمعية رياضية منها 18 جمعية جديدة وأبرز التقرير أن دور الجامعة لم يقتصر على توسيع قاعدة الممارسة فحسب بل انصب اهتمامهما كذلك على تقديم عرض متنوع للممارسة من بينها التكوين وتنمية الكفاءات بمؤسسات التكوين والتأطير وذلك وفق المنظومة التكوينية التي اعتمدتها الجامعة منذ إعطاء الانطلاقة للأكاديمية الدولية محمد السادس لألعاب القوى والمراكز الجهوية للتكوين وفي هذا السياق، أفاد التقرير بأنه بعد تنظيم عدة عمليات خصصت للانتقاء، إلتحق بمراكز التكوين الجهوية والاكاديمية الدولية محمد السادس وفق أساليب انتقائية عملية ولوجها  131 عداء وعداءة كما التحق بالمعهد الوطني لألعاب القوى 46 عداءة وعداء قام بتأطيرهم على التوالي 27 و8 مدربين وذكر المصدر ذاته أن دور الجامعة لم يقتصر على الجانب الرياضي والتكويني بل شمل التصدي لظاهرة المنشطات وتخليق الممارسة الرياضية حيث استمرت الجامعة، على غرار الموسم السابق، في إخضاع العدائين المشاركين في المسابقات الفدرالية لفحوصات ضد المنشطات، وقد همت العملية 346 عداء وعداءة كما توقف التقرير عند التظاهرات الرياضية التي أشرفت الجامعة على تنظيمها، ومن بينها على الخصوص الدورة الثالثة لماراطون الرباط التي عرفت مشاركة مكثفة تجاوزت 7800 متسابق ، وتميزت بتغطية إعلامية مكثفة وطنية ودولية، وكذا الدورة العاشرة للملتقى الدولي محمد السادس لألعاب القوى الذي عرف نجاحا كبيرا على المستويين

التنظيمي والتقني، وتميز بدوره بمشاركة 228 عداء وعداءة من 45 بلدا منهم 24 مغربيا وعرف حضورا جماهيريا كبيرا فاق 30 ألف متفرج وقد حققت النسخة 6 ارقام قياسية في 17 مسابقة مبرمجة وأبرز التقرير الأدبي أن هذا الموسم تميز باقتحام الجامعة للأجهزة الدولية والقارية والجهوية لألعاب القوى،ومن جهته،أشار التقرير المالي إلى أن مجموع المداخيل بلغ 314 مليون درهم عند نهاية الموسم الرياضي 2017/2016 ، فيما وصل المبلغ الاجمالي لتحملات الاستغلال إلى 290 مليون درهم مع فائض قدر بحوالي 24 مليون درهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.