سباق تحديات زعير لأول مرة بالمغرب

الأسود: عادل العلمي

بدعم من مجلس عمالة الصخيرات تمارة، تحتضن منطقة سيدي يحيى زعير سباق تحديات زعير يوم 18 مارس 2018.

“تحديات زعير” ليس سباقا عاديا ككل السباقات المعروفة، إنه نوع من السباقات المشابه للتريياتلون، حيث سيكون المتسابقون ملزمون بالركض و القفز و الزحف و السباحة .. لبلوغ خط النهاية في أفضل توقيت متحدين حواجز عديدة و عقبات صممت خصيصا لإضفاء التشويق على هذا السباق الفريد.

المنظمون للحدث، حددوا المضمار في عشرين حاجزا، يبتدأ بالركض لمسافة خمس كيلومترات، قبل أن يجدوا أنفسهم أمام حواجز متنوعة تتوزع بين تسلق الحبال و جر العجلات و حمل الأثقال، و الزحف تحت الأسلاك الشائكة و القفز وسط النار و السباحة في المياه الضحلة و غيرها من المفاجآة الممتعة.

المهدي أيت علي أوبراهيم، منسق اللجنة التنظيمية، و في تصريح خاص لجريدة ” الأسود”، أكد على أن سباق تحديات زعير يعتبر الأول من نوعه بالمغرب، إذ لأول مرة يجري تنظيم مثل هذه السباقات الذي يمزج بين الندية و التنافسية من جهة و المتعة و الترفيه و تحدي الذات من جهة ثانية، موجها الدعوة في نفس الحين إلى كل هواة التحدي من أجل خوض هاته التجربة.

سباق تحديات زعير، يعد بالكثير، خاصة و أنه استقطب عددا من الأسماء البارزة المتخصصة في هذا النوع الرياضي سواء من داخل المغرب أو خارجه، خاصة و أنه سيدور في مضمار طبيعي جميل لكنه يتسم بالوعورة. كونوا في الموعد.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.