ة القسم الممتاز لكرة السلة مفصلة على ثلاثة أيام زعيم البطولة الوطنية يعصف على الأخضر واليابس خارج وداخل هضبة الرقراق

الأسود: رشيد الزبوري
في الوقت الذي كان يجب علينا وعلى جميع الصحفيين المتخصصين لرياضة كرة السلة المغربية ، القيام بتحليل شامل ألفناه جميعا منذ أكثر من أربعين سنة، نجد الآن أنفسنا وسط تراكمات مسبقة في برمجة غير مسبوقة، تجعلنا نركز على النتائج أكثر من تحليل المباريات.
فالدورة السابعة، شبيهة بالاولى وما تلاها من دورات وجميعها مفصلة على ثلاثة أيام، الأمر الذي يبعد كل الحماس والتشويق وترقب النتائج بشكل راقي لا يفسد للمتعة قضية.
الدورة السابعة، أكد فيها زعيم البطولة الوطنية وزعيم البطولات السابقة اكتساحه الكبير بتحقيقه للفوز السابع على التوالي، وعندما يسأل المرء أي متخصص في رياضة كرة السلة المغربية، لن يراهن على جمعية سلا الفوز باللقب، بل يزكيه ويؤكده ويوقعه بحروف من ذهب، أما المنافسة، لن تكون سوى من الرتبة الثالثة إلى تحث.
فوز أشبال سعيد البوزيدي كان قويا وصادما على فريق الوداد البيضاوي، الذي انطلق متأخرا بحكم استقالة رئيسه السابق، أو بالأحرى تخليه عن المسؤولية التي كانت على عاتقه، خاصة وأن بداية المشوار في البطولة أهم من كل شيء، لتأتي لجنة موقتة تهتم بتسيير شؤون أعرق الفرق المغربية بمسيرين هم أيضا من أعرق الأطر الوطنية.
فهزيمة الوداد عادية بحكم قوة الخصم، لكن هزيمة الجيش داخل معسكره ليست عادية أمام الكوكب المراكشي.  وهنأ لا نقلل من مستوى الفريق المراكشي، فهو فريق يحمل مواصفات ومميزات متميزة، لكن هزيمة الجيش في عقر الدار، يجب من خلالها على المسؤولين بإدارة الجيش أن تعيد النظر في التركيبة البشرية، خاصة وأن إمكانيات الفريق العسكري أكثر من فريق الكوكب المراكشي. وآخر لقاء عن هذه المجموعة تجرى غدا بالقنيطرة بين النادي الجريح وأمل الصويرة الذي بدوره يعيش دورات صعبة  ولم يحض لحد الآن سوى بفوز واحد وكان أمام نفس الخصم الذي سيواجهه غدا.
وفي الشمال، ومن ثلاث مباريات، جرت فقط مباراة واحدة والتي جمعت كلا من شباب الريف الحسيمي واتحاد طنجة، عادت نتيجتها للمحليين، أما غدا فستنطلق باقي اللقاءات المفصلة والموزعة، فبعد لقاء القنيطرة، تحتضن قاعة بوعنان الصغيرة لقاء الفتح بتفاحة ميدلت ويوم الاثنين بالناضور يلاقي اثري المحلي فريق المغرب الفاسي  … وبذلك نعيش بطولة ودورات مشتتة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.