سلة المغرب الفاسي أنهت زوال اليوم عقد” المؤخرات”

الأسود  : رشيد الزبوري 
بالمباراة التي جمعت كلا من إثري الريف الناضوري والمغرب الفاسي، والتي عاد خلالها أشبال المدرب بلال الفايد بفوز في المتناول قبل حلوله بالناضور، يكون الفريق الفاسي قد أكمل عقد  ” مؤخرات  ” الدورة السابعة  بعد مؤخر تفاحة ميدلت التي تفوقت على الفتح في عقر دارها بقاعة بوعنان الصغيرة ومؤخر لقاء القنيطرة الذي عاد لأمل الصويرة الذي حطم كل آمال النادي المحلي، المرجح  عودته بجانب إثري الريف الناضوري إلى القسم الأدنى بحكم  الهزائم السبعة على التوالي لحد الآن. 
الدورة السابعة، عرفت إجراء ثلاثة مباريات مقدمة ومثيلها مؤخرة، وهي تعكس سوء البرمجة التي تعرفها هذه الرياصة التي كانت برمجتها مستقرة في وقت مضى. 
الدورة السابعة، أكدت أيضا السيطرة المطلقة لجمعية سلا الذي يسير بخطى ثابته نحو اللقب، وأكدت كذلك، بأن كلا من إثري الريف الناضوري والنادي القنيطري يسيران نحو القسم الأدنى، بحكم تموقعهما في ذيل الترتيب، وأكدت أيضا بأن هناك فرقا قد تخلق المفاجأة مستقبلا وبيت القصيد في ذلك فريق  تفاحة ميدلت الذي قهر فريق الفتح داخل بيته الصغير الذي يحمل اسما كبيرا في تاريخ كرة السلة المغربية الحاج عبد الرحمان بوعنان،  الذي كان وراء هذا الفريق العريق وحامل العديد من الألقاب والذي بدأ يسقط أمام فرقا طموحة وفي عقر الدار
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.