انتهاء عملية الافتحاص في 25 جامعة وبداية التقييم والحساب

14 جامعة في لقاء تواصلي مع الوزير يوم الأربعاء و11 جامعة في اللائحة السوداء تنتظر مصيرها

الأسود: رشيد الزابوري
بعد أن أنهى مكتب المحاسبة الذي أسندت له عملية افتحاص 25 جامعة رياضية التي استغرقت أكثر من شهرين بمشاركة العديد من الخبيرات والخبراء ذوي الاختصاص في المجال المحاسباتي، وبعد عرض التقرير النهائي على أنظار وزير الشباب والرياضة راشيد الطالبي العلمي الذي سيتكلف بإعلان نتائج الافتحاص، والآثار المترتبة وعن المخلين بالتزامات الموقعين عليها في عقود الأهداف مع وزارة الشباب والرياضة، سيعقد وزير الشباب والرياضة، بعد غد الأربعاء 4 أبريل لقاءً تواصليًا على الساعة العاشرة صباحا بمقر الوزارة مع 14 جامعة رياضية التي أثبت الافتحاص استجابتها للمعايير المالية والإدارية المطلوبة، والتزامها بتنفيذ عقد الأهداف السابق، للوقوف على خلاصات مهمة الافتحاص التي أوكلها وزير الشباب و الرياضة إلى مكتب مختص، قبل انطلاق عملية تجديد عقود الأهداف الجديدة مع الجامعات التي التزمت بعقود الأهداف السابقة والتي أوفت بالعهود التي قدمتها لها لجنة الافتحاص بخصوص 27 وثيقة مالية وإدارية، إذ وضع الوزير نموذجا جديدا، يستمر لأربع سنوات تحضيرا للإستحقاقات المقبلة .
ويذكر أن وزارة الشباب والرياضة لن تتطرق مع الجامعات الرياضة إلا في إطار المنح السنوية التي وقعتها معها، علما أن هناك جامعات اشتغلت بعد ذلك بدون التوقيع على عقود الأهداف وعملت بطرق بعيدة كل البعد عنها، الشيء الذي أخل بالتزامات هذه الجامعات بالوزارة، علما أنها توصلت بمنح في الفترة ما بين 2013 و 2016 و صرفت بعد ذلك بدون التوقيع على عقد الأهداف لا يدخل بتاثا في أي إطار محاسباتي وليس في ذمة وزارة الشباب والرياضة ولا يمكن الرجوع لها بأثر رجعي حسب القوانين المالية والإدارية والتدبيرية المنظمة الجاري بها العمل .
ومن المحتمل أن يقدم السيد وزير الشباب والرياضة راشيد الطالبي العلمي غدا لرؤساء 14 الجامعة التي تعتبر ملفاتها صافية، توصيات لإصلاح التغرات الإدارية والمطلوب منها القيام به مستقبلا، في هذه جلسة عمل المشتركة بحضور رجال الخبرة والذين قاموا بعملية الافتحاص في إطار القواسم المشتركة التي تجمع المتدخلين في هذه العملية وبعد الإصلاح سيتم صدورها بقرار من وزير الشباب والرياضة في الجريدة الرسمية، ثم بعد ذلك سيتم التوقيع على عقد الأهداف الذي سيكون مختلفا هذه المرة حسب توصيات المجلس الاعلى للحسابات وحسب القانون المنظم للصندوق الوطني للتنمية الرياضية الذي يوفر مبلغ 37 مليار سنتيم سنويا للجامعات.
و ستخصص المنحة المقبلة للجامعات للمنتخبات الوطنية وكل ما يتعلق بالتكوين لتنمية الرياضة بالجامعات فقط.
أما 11 جامعة الموجودة في اللائحة السوداء فقد تتخد الوزارة في شأنها قرارات زجرية، إما عن طريق الوكالة القضائية للمملكة لاسترجاع الأموال الغير مبررة لكونها أمولا للدولة أو عرضها على القضاء.
ويذكر أن مكتب الافتحاص واجه عدة مشاكل مع بعض الجامعات الرياضية ورفض البعض منها أيضا الإدلاء بالوثائق اللازمة وتقارير الخبراء في تدقيق الحسابات ولم توفر الوثائق اللازمة المطلوبة.
وسبق للوزير أن أفاد، أثناء مناقشة الميزانية المخصصة لوزراة الشباب والرياضة برسم سنة 2018، أن مصالح وزارته تلقت العديد من الشكاوى تفيد بوجود اختلالات مالية وسوء تدبير في بعض الجامعات الرياضية، وأنه على هذا الأساس انطلقت أكبر عملية افتحاص في حق الجامعات الرياضية، متعهدًا باتخاذ الإجراءات القانونية والزجرية في حق من ثبت في حق التلاعب في المالية وسوء التسيير والتدبير وتعهد باتخاذ الإجراءات القانونية يمكن أن تحدث تغييرا كبيرا في الجامعات المخالفة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.