الدورة السادسة للقاء الدولي للأيكيدو من تنظيم الجمعية المغربية للأيكيدو.

الأسود: عبد المجيد النبسي

تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للأيكيدو، واليايدو، تنظم الجمعية المغربية لليايدو، اللقاء الدولي  للأيكيدو وذلك أيام 13 ،14  و15 أبريل الجاري بفضاء كولدن بريميوم بالرباط.

ولتسليط الضوء على النسخة السادسة، عقدت الجمعية تحت رئاسة يونس غيثي ورشيد البلغيتي ندوة صحفية بمقر الجمعية لتسلط من خلالها الضوء على الترتيبات والأهداف من تنظيم هذا اللقاء الدولي.

وأكد يونس غيثي، رئيس الجمعية المغربية لليايدو، والحاصل على الحزام الأسود الدرجة الخامسة، بأن الجمعية تأسست منذ 20 سنة، وبقيت تعمل في هدوء، لأنها لاتبحث عن البهرجة ولكن تسعى إلى نشر هذه الرياضة، التي تتميز عن كل رياضات فنون الحرب، بعدم إعتمادها التنافس، وقهر الآخر، والبوديم، لأن مؤسسها الياباني أوشيا الذي كان لايتجاوز طوله 1 و54 سنتمترا، جعل من هذه الرياضة وسيلة للقضاء على الجانب الشريروالعنيف داخل الذات، وقهر القوة الجامحة الراغبة في العنف، والإعتداء على الغير.

وأضاف يونس غيثي “فلسفة اليايدو، فلسفة تسعى إلى تهذيب النفس، والإنتصار على الذات من خلال القضاء على  رغبة العنف، والتباهي بالقوة الكامنة  في داخل الشخص الممارس لها، والجميل أن اليايدو لايكون فيه متنافسان، ولكن شخص واحد يقدم عروضا فيها الكثير من الرشاقة، بالرغم من كون أن السلاح يكون عباراة عن سيف. 

هذه الرياضة هي وسيلة للقضاء على العنف، وهذا ماجعلنا منذ 20 سنة نعمل على تنظيم لقاءات دولية يحضرها مجموعة من الأساتذة الكبار في رياضة اليايدو، لأننا نسعى إلى الإستفاذة من خبراتهم خاصة وأن النسخة السادسة من اللقاء الدولي في الأيكيدو واليايدو ستعرف تقديم 7 دروس وسيمتد كل درس تطبيقي إلى 3 ساعات

وصرح نائب الرئيس رشيد البلغيثي من جهته، عن  النسخ الخمس السابقة، والإنجازات التي تحققت من خلال التكوينات المقدمة من طرف خبراء دوليين “الجمعية المغربية لليايدو تعمل على إعطاء هذه الرياضة المزيد من الإشعاع عالميا، كما أن النسخة السادسة تسير في إتجاه تكوين النخبة في رياضة اليايدو، ولهذا تم وضع البرنامج كله لصالح 30 فردا من الأطر التقنية، والذين سيكونون، مؤطرين من طرف 10 مؤطرين أوروبيين منهم كلود بيلغان، و ميشال بروفيز صاحب الحزام الأسود الدرجة السابعة”.

وأوضح رشيد البغيثي بأن الجمعية المغربية لليايدو، وانطلاقا من فلسفة هذه الرياضة، فإنها لاتتردد في إبعاد كل ممارس، لايؤمن بأنه رياضة تنبذ العنف ،وممارسته، كما أن الجمعية وإضافة إلى الجانب الرياضي، هناك برنامج إجتماعي تعمل على تحقيقه ،ولهذا الغرض، تعمل مع جمعيات لها نفس الأهداف من أجل إدماج الأطفال المتخلى عنهم.

يذكر بأن اللقاء الدولي لليايدو المنظم من طرف الجمعية المغربية لهذه الرياضة، يدخل ضمن سلسلة خمس ملتقيات دولية تنظم في كل من فرنسا، ألمانيا، إسبانيا، هولندا، وهذا يؤكد المكانة العالمية التي أصبح يحضي بها اليايدو المغربي عالميا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.