شباب ألعاب القوى المغربية جاهزون للتحدي فى عربية ألعاب القوى بالأردن

الأسود: عبدالرحيم محراش

تفتتح يوم غد الخميس منافسات البطولة العربية ال18 لألعاب القوى للشباب، بالعاصمة الأردنية عمان، على مد أربعة أيام، بمشاركة واسعة من الدول العربية، من بينها المغرب الذي عاد للمشاركة في هذه البطولة بعد ان غاب في الدورات السبع الاخيرة، بوفد كبير يضم 32 عداء و عداءة.

هذا و ستنطلق منافسات البطولة غدا صباحا كما العادة بنهائي مسابقة المشي لفئة الشباب والشابات في مسافة 10000 متر مع غياب المغرب في هذا الاختصاص، ثم تتبعها منافسات السباعي في سباقي 100 متر حواجز والوثب العالي بمشاركة العداءة نورة الناضي، على أن تتواصل باقي منافسات البطولة في الفترة المسائية بإجراء 11 سباقا و مسابقة من بينها 5 نهايات بالإضافة الى منافسات الألعاب ا لسباعية.

و في الفترة المسائية سيدخل عدد من الأبطال النغاربة ميدان المنافسة، حيث سيخوض البطل ياسين حجاجي، نهائي مسابقة الوثب العالي، بأمل البحث عن تسجيل رقم جيد يخول له الصعود إلى منصة التتويج و تدوين إسم المغرب في سبورة الميداليات، في نفس التوقيت ستكون البطلتين مع موعد مع منافسات نهائي الوثب الطويل من أجل المنافسة للظفر باحدى مبداليات المسابقة، كما يبحث العداء أسامة حامي على بطاقة التأهل إلى الدور لنهائي في سباق 110 متر حواجز.

و في سباق 100 متر شابات، سيخوض الثلاثي كل من هاجر الضو و نسرين قمراني و سارة الهاشمي تصفيات 100 متر، بأمل حجز تأشيرة المرور إلى الدور النهائي، فيما سيبحث البطل الواعد محمد شاشي عن مكان له على منصة التتويج عنما يخوض منافسات نهائي دفع الجلة.

وفي تصفيات سباق 400 متر شابات، ستنافس كل من سارة الهاشمي و نورة الناضي و إيمان النخلي، من أجل إنتزاع بطاقة العبور إلى دور القويات، كما سيخوض الثنائي أنور العوفي و منير هزال تصفيات نفس المسابقة، من أجل حجز مكان لهما في الدور النهائي لمواصلة المشوار و البحث عن حظوظهما في الفوز بإحدى الميداليات.

و سيخوض العداء أنور أوزين نهائي سباق 10000 متر ، بطموحات كبيرة، من أجل تحقيق إنجاز عربي، و الظفر بلقب المسابقة.

كما ستبحث الواعدات كوثر عبيدة، إكرام واعزيز، سهيلة بحتار و لمياء حيمي عن كامل حظوظهن، بكل عزيمة في نهائي سباق 5000 متر.

و يختتم المشاركة المغربية، فريق التتابع للشباب، في سباق 100×4 متر، عندما ينافس من أجل الظفر ببطاقة الدور النهائي.

و تبدو حظوظ ابطالنا المغاربة وافرة و متاحة للبصم على بداية قوية و الفوز بعدد كبير من الميداليات، و العودة إلى الريادة العربية من جديد في هذه البطولة التي غاب في السبع دورات الأخيرة.

تجدر الإشارة أن آخر مشاركة مغربية في هذه البطولة كانت عام 2002 بالقاهرة، و عاد لقبها للمغرب برصيد  28 ميدالية من بينها 12 ذهبية و 6 فضيات و 10 برونزيات.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.