مباراة المغرب – ايران برهانات إضافية

الأسود: الحسين بوهروال

اصبحت الرياضة في عالمنا -كما نعلم جميعا -جزءا من حياة الأمم والشعوب ومصدرا للثروة والفرجة والسعادة الغامرة والشعور بالإنتماء إضافة الى خلق مناصب للشغل ومدارس للوطنية والتلاحم بين مكونات الامة ومؤسساتها التربوية والتكوينية والممارسات السليمة لحفظ الابدان وصيانة الصحة وتنميتها، كما أن الرياضة تمثل إحدى الوسائل الحضارية التي أثبتت نجاعتها -غير ما مرة- في عز الأزمات العالمية الخطيرة في توطيد العلاقات بين الدول من أجل السلم وخدمة البشرية كيفما كانت لغتها دينها أو نظامها السياسي كما حصل مؤخرا بين الكوريتين الجنوبية اللتين كانتا على شفا حرب مدمرة.ومهما قيل عن ضرورة فصل الرياضة عن السياسة فإن ذلك لايعدو ان يكون ضربا من الوهم الذي لا يمكن تحقيقه لكون الكبار يسوقونه للصغار في هذا العالم لبلوغ مأرب أخرى .فالرياضة في الواقع ممارسة للسياسة بوسائل اخرى كما يحدث في المناسبات الرياضية الدولية كالألعاب الأولمبية وكأس العالم وباقي بطولات العالم وغيرها ،وهكذا فقطع المغرب لعلاقاته مع جمهورية إيران لن يمنعه من خوض غمار مباراته ضد دولة فارس الشيعية يوم الجمعة 15يونيه 2018 ،هذه المباراة التي قد تصادف أربعة أعياد مغربية إن شاء الله ، اولها الفوز بتنظيم مونديال 2026 يوم 13 ماي 2018 وعيد الفطر السعيد وصلاة الجمعة في نفس اليوم ورابع الأعياد الفوز بالمباراة الاولى التي ستقوي حظوظنا في مسارنا في مباريات كأس العالم 2018
سنخوض تلك المباراة بحول الله بما يقتضيه الأمر من الجدية والحزم مع التحلي بالروح الرياضية والأخلاق الفاضلة والانضبات والاحترام المتبادل للعلمين الوطنيين
وستكون قلوب ملايين المغاربة مرتبطة بروسيا وعيوننا جميعا مشدودة إلى شاشة التلفزة الناقلة للمباراة
نعم أنظار العالم اجمع ووسائل إعلامه ستكون مسلطة على هذه المباراة بالذات التي ستجري بعد الكثير من اللغط والتحليل والتخمين بعد ربطها -بدون شك – بالكثير من الأحداث الدولية المتسارعة المقرونة بتصعيد متعدد الوجوه والميادين والاتجاهات لا تعرف حدوده ولا نتائجه
الوضع الجديد يفرض إذن على منتخبنا الوطني اخذ المعطيات الجديدة بعين الإعتبار خاصة وان مواجهة إيران كرويا ستكون المباراة المفتاح لمشاركتنا بروسيا من حيت الفوز ورفع المعنويات وكسب الثقة وفرض شخصية منتخبنا على المنافسين في المجموعة التي يظل فيها المغرب محط إهتمام وتساؤل على ضوء ما قدمه حتى الآن من إشارات مضيئة في رأي الكثير من المتتبعين
غير انه يتعين كذلك الحذر الشديد من تعامل الايرانيين مع لا عبينا كاللجوء الى
الخشونة وتعمد إصابتهم للحد من فعاليتهم واندفاعهم أو الحاق الأعطاب ببعضهم لما تبقى من المنافسة وذلك في حالة شعورهم بضياع المباراة منهم و هزيمتهم التي ستخرجهم بالطبع من المنافسة مبكرا
ومن جهة أخرى لا ينبغي التعويل كثيرا على التحكيم الذي يظل عنصرا لا يمكن التنبؤ بفتوحاته حتى ولو كان الأمر يتعلق بكأس العالم كما حدث مع اللاعب الاسطورة مارادونا الذي ادخل الكرة في المرمى أمام أنظار العالم وغفلة من الحكم
نتمنى حظا سعيدا لمغربنا العزيز على الواجهتين الأولى كسب رهان احتظان كأس العالم 2026 والثانية ظهور المنتخب الوطني بالمظهر اللائق في مونديال روسيا 2018 وبالتالي المرور إلى الدور الثاني للمرة الثانية . نعم ليس ذلك بالمستحيل على اسود الأطلس

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.