هل يقدم مكتب تطوان استقالة جماعية؟

الأسود: عن موقع راديو مارس

يناقش أعضاء من المكتب المسير للمغرب التطواني تقديم استقالة جماعية بعد آخر مباراة للفريق في بطولة الموسم الرياضي الجاري. ويعود سبب هذا النقاش إلى المشاكل الكبيرة التي عاشها هؤلاء الأعضاء خلال الموسم الرياضي المنتهي وغياب أي دعم لإنقاذ الفريق ما كان يفرض عليهم الاكتتاب وإعمال مبدأ الصينية لتسليم اللاعبين مستحقاتهم.

ويمكن الاعتراف أن المكتب المسير قام بمجهودات جبارة خلال فترة الإياب لإنقاذ الفريق من جحيم القسم الثاني. وبالفعل تحققت المعجزة خصوصا بعد أن نجح أعضاء المكتب في كسب ود الجمهور الذي كان السند الوحيد وقدم كل سبل الدعم للاعبين الذين كانوا رجالا حقيقيين في كل المباريات التي خاضوها. لكن “ظلم ذوي القربى” كان كبيرا، وهنا المقصود المجلس البلدي والجهات المنتخبة الذين لم يقدموا شيئا للفريق تاركينه وسط الأزمة “لا حنين لا رحيم”.

هناك اجتماع مهم للمكتب المسير خلال اليومين المقبلين وأكيد انه لو تم اتخاذ قرار الرحيل سيكون “رجلة” لأن المكتب قام بما عليه، اكيد انه ارتكب اخطاء في البداية، لكن مرحلة الإياب كانت الافضل ربما في تاريخه الممتد منذ عشرينات القرن الماضي.

في النهاية سنعيد ما قلناه سابقا “ليك الله آ تطاون”. (قبل سنوات كان المسؤولون يتسابقون على المنصة الشرفية لسانية الرمل لأخذ الصور مع عبد المالك أبرون وباقي أعضاء المكتب. الآن لم يعد أحد يجيب حتى على الاتصالات الهاتفية).

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.