سرب الفروسية التقليدية الدار البيضاء سطات يتزعم الترتيب العام في جائزة الحسن الثاني للتبوريدة

الأسود: رشيد الزبوري و عدسة مهدي بلمكي

عرف اليوم الثالث من جائزة الحسن الثاني للتبوريدة المنظمة تحث الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، التي يحتضنها ميدان الفروسية دار السلام بالرباط من السابع إلى الثالث عشر من شهر ماي الجاري وبمناسبة الذكرى 60 للجامعة الملكية المغربية للفروسية، سيطرة سرب الفروسية التقليدية الدار البيضاء سطات التي يترأسها المقدم توفيق الناصري واحتلالها الرتبة الأولى موقتا بعد إجراء ثلاث دورات من المنافسة في فئة الكبار بمجموع 203.90 نقطة ويليه في الرتبة الثانية سرب الفروسية التقليدية لنفس الجهة للمقدم ماهير البشير ب 199.70 نقطة.

وفي فئة الشبان يحتل سرب الفروسية التقليدية للمقدم فريد أنس من جهة مراكش اليوسفية الصف الأول ب 175.62نقطة ومن نفس الجهة يحتل سرب الفروسية التقليدية للمقدم آمين ولد الشواطة الصف الثاني بمجموع 174.17نقطة بعد ثلاثة أيام من التباري.

ويذكر أن الجامعة الملكية المغربية للفروسية التي يرأسها الشريف مولاي عبد الله العلوي هي التي تشرف على تنظيم هذه التظاهرة بمشاركة جميع جهات المملكة.

وقد سبق إجراء اقصائيات جهوية وإقليمية بعشرين مدينة مغربية حيث تبارت سربات الخيل قبل الوصول للنهائيات، وكانت ممثلة ب 18من فئة الكبار وستة من فئة الشبان.

كما أن جائزة الحسن الثاني لهذه السنة تأتي وهذه الرياضة تحتفي بالذكرى الستين لتأسيس الجامعة الملكية المغربية للفروسية والتي جعلت من التبوريدة رمزا وطنيا للتقاليد الضاربة جدورها في التاريخ.

كما تعد جائزة الحسن الثاني للتبوريدة موعدا مهما يضع الجامعة الملكية المغربية للفروسية في واجهة الأحداث الرياضية المرتبطة بالفرس والفارس، ليس فقط على الصعيد الوطني وإنما على الصعيد العالمي أيضا.

ويذكر أن هذه الرياضة مشهورة بتقاليدها ويقال عنها أينما وجدت الخيل وجد معها الخير وأينما حلت التبوريدة حل الجمهور العريض لمتابعتها ومتابعة طقوسها الساحرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.