أحمد أحمد يدعم المغرب لتنظيم كأس العالم 2026

الأسود: متابعة

أكد أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، دعمه الكامل لاستضافة المغرب نهائيات كأس العالم عام 2026، مؤكدا قدرة البلد العربي على تنظيم العُرس العالمي الكبير الذي يقام كل أربعة أعوام.

صرح أحمد أحمد، أن تنظيم المغرب للمونديال يمثل شرفا لكل القارة الإفريقية، مقدما الشكر للملك محمد السادس عاهل المغرب على التزام بلاده بتقديم ملف الترشح.

وقال أحمد: “يتعين علينا الاعتراف بأن إفريقيا لا تضم دولا كثيرة يمكنها تنظيم المونديال، لكن المغرب بفضل تطوره وإمكانياته يمكنه القيام بذلك، وهو ما يجعلنا فخورين جميعا”.

وأضاف: “إنني كرئيس لكاف فخور أن بلدا ضمن الاتحاد الذي أترأسه يقدم نفسه لمنحنا هذه الفرصة كقارة لاستقبال المونديال، لذلك فإنني ألتزم بكل قواي في دعم الملف المغربي”.

وتابع: “أوجه الشكر والتحية لجلالة ملك المغرب لدعمه هذه المبادرة، من أجل أن تنظم القارة السمراء كأس العالم، إنني لا أصف هذا الملف بملف المغرب بل هو ملف إفريقيا بأكملها، لأن إفريقيا كلها ستستفيد من تنظيم كاس العالم في بلد من القارة السمراء”.

ويتنافس الملف المغربي لتنظيم مونديال 2026 مع الملف الثلاثي الذي تقدمت به الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، حيث سيتم الإعلان عن الملف الفائز خلال اجتماع الجمعية العمومية لفيفا (كونجرس) يوم 13 حزيران/يونيو القادم، عشية افتتاح كأس العالم بروسيا.

وتطرق أحمد أحمد للحديث عن إمكانية تتويج النجم الدولي المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي بجائزة (الكرة الذهبية) التي يتم منحها لأفضل لاعب في العالم من قبل مجلة (فرانس فوتبول) الفرنسية هذا العام.

وواصل رئيس كاف: “الكل في قارتنا يتمنى فوز صلاح بالجائزة، الأمر لا يقتصر على مصر وحدها، إنه شرف لكل إفريقيا لأن الحديث سيكون حول تتويج إفريقي بالكرة الذهبية”.

واستطرد: “إن هذا سيدعم جهود التغيير والإصلاح التي نقوم بها في الاتحاد الإفريقي والنجاح الذي حققه فريق عملنا، حيث كنا تحدثنا حتى عن إصلاح معايير إسناد جائزة الكرة الذهبية، وبالفعل تطور عملنا في هذا الشأن”.

وأتم أحمد أحمد: “ندرك أن الأمر سيتعلق بأدائه مع فريقه ليفربول في الموسم القادم، ومسار منتخب مصر في كاس العالم، ونتمنى أن يعطي هذا كله مزيدا من الحظوظ لهذا اللاعب الإفريقي كي يكون الثاني بعد الليبيري جورج ويا الذي نال الجائزة عام 1995”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.