قبل أسبوع من التصويت.. رئيس الفيفا يفجرها

الأسود: متابعة

قبل أسبوع من موعد التصويت في مؤتمر الفيفا الذي سيعقد في موسكو يوم 13 يونيو 2018، خرج رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني انفنتينو، بتصريح موال بشكل واضح للملف الأمريكي المشترك، حيث شدد بأن عائدات الأرباح ستكون قياسية إذا ما نظم بالولايات المتحدة والمكسيك وكندا، بخلاف المغرب، منبّها وبنبرة تعاطف واضحة للملف الأمريكي بأن الفيفا تتحمل اختياراتها.

أن المغرب بإمكانه تنظيم مونديال 2026، إذا حصل على العدد الكافي في مرحلة التصويت.

وقال إنفانتينو في تصريحات لمجموعة من ممثلي وسائل إعلام الاثنين إن الفيفا “ستحترم ما سيقرره المؤتمر”، مؤكدا على أنه وبالرغم من كون الترشيح الثلاثي الأميركي الشمالي يعد بتحقيق أرباح قياسية تتخطى عشرة مليارات دولار، فإن الربح المادي ليس عنصرا حاسما في تفوق ملف على آخر.

وأضاف رئيس الفيفا الذي صعد كرسي رئاسة الفيفا بعد الدعم الأمريكي له: يمكن للفيفا تحمل أي قرار سيتخده المؤتمر. وإيجاد الجوانب الإيجابية لأي قرار”.

وحسب تقرير تاسك فورس فإنه إذا تم تنظيم كأس العالم 2026 في أمريكا الشمالية، فإن العائدات المتوقعة ستكون 14 مليار دولار. أما إذا نظم في المغرب، فإن العائدات ستقدر ب 7 ملايير دولار.

وكان مسؤولون عن ملف الترشيح الثلاثي الأميركي الشمالي لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026، قد وعدوا بتحقيق أرباح قياسية تتخطى عشرة مليارات دولار، في ما بدا انها محاولة لجذب الدول الأعضاء للاقتراع لصالحهم.

وفي كلمة أمام الاتحاد العالمي للصحافة الرياضية الثلاثاء، قال رئيس الاتحاد الأميركي لكرة القدم كارلوس كورديرو ان البطولة التي من المقرر ان يشارك فيها للمرة الأولى 48 منتخبا (بدلا من 32 حاليا)، ستوفر للاتحاد الدولي (فيفا) أرباحا قياسية تصل الى 11 مليار دولار.

وينافس المغرب الملف الأمريكي الشمالي المشترك والذي يضم كلا من (كندا – المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية).

وكان المغرب قد تمكن من اجتياز مرحلة التقييم للجنة “تاسك فورس”، و عبر إلى مرحلة التصويت، بعد مداولات داخل اللجنة التي سبق وأن زارت بعض المدن المغربية المرشحة لاستقبال المونديال.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.