إتحاد طنجة لكرة السلة يفعل الخطاب الملكي حول تنمية العالم القروي.

الأسود : أيوب قيس المدياري
تنفيذا للمخطط الاستراتيج لنادي إتحاد طنجة لكرة السلة ، وبعد النجاحات الكبيرة التي حققها الشطر الأول و الثاني من برنامج “طنجة الكبرى تتنفس كرة السلة” خلال الموسمين المنصرمين، إنطلق صباح اليوم 24 مارس الشطر الثالث من هذا البرنامج التربوي الرياضي ذو الأهداف الاجتماعية، لانسجامه مع برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بولاية طنجة.
إذ وبعد استفادة العديد من الأحياء الهامشية من فتح مدارس كرة السلة للقرب خلال الموسم الماضي، شملت ملاعب القرب التي تم تدشينها في إطار مشاريع طنجة الكبرى التي أعطى انطلاقتها الرياضي الأول صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و ايده، مثل مدرسة أرض الدولة ببني مكادة، ومدرسة بوربعات ببئر الشفاء، ومدرسة القرب بمسنانة خلال الشطر الأول، و تم رفع العدد خلال الشطر الثاني إلى ستة مدارس لكرة السلة للقرب ، بعدما لقى الشطر الأول نجاحا و تجاوبا كبيرين استفاذ منه أزيد من 800 مستفيد و مستفيدة ، و إنضافت إليهم خلال الشطر الثاني من البرنامج الأحياء الهامشية التالية ملعب القرب بحي طنجة البالية، و ملعب القرب بحي سيدي ادريس و ملعب القرب بالحجر الأصفر بالعوامة الشرقية.
الشطر الثالث صادف الخطاب الملكي للدورة التشريعية حول تنمية العالم القروي، بحيث حمل الفريق الخطاب الملكي على محمل جهد و أنجزه على أمر الواقع، بحث إنطلق العمل لمدرسة كرة السلة بجماعة الأحد الغربية و جماعة البحراويين، فظلا عن المدارس المركزية التي تشتغل منذ سنوات.
للإشارة فبرنامج طنجة الكبرى تتنفس كرة السلة يتم إنجازه تحت إشراف ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة بشراكة بين نادي إتحاد طنجة لكرة السلة و المديرية الجهوية لوزارة الشباب والرياضة طنجة تطوان الحسيمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.