جامعة ألعاب القوى تحتفي بأبطال العدو الريفي المتوج بالدانمارك.

الاسود:عبد القادر بلمكي ع:محسن الإدريسي

أشاد عبد السلام أحيزون رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى ، بالإنجاز التاريخي الذي حققه المنتخب المغربي في بطولة العالم لاختراق الضاحية بالدانمارك ، واعتبر رئيس الجامعة أن ماتحقق يعد فخرا للمغرب ، وسيبقى راسخا في ذاكرة الرياضة الوطنية .
وأضاف أحيزون :” السباق شكل لوحة معبرة ، تعكس الروح التنافسية المعهودة في أبطال القوى المغربية ، فما شاهدناه من قتالية وجهد يؤكد ذلك وهو أمر أفرح الشعب المغربي قاطبة.”
وتابع قائلا :” كنا نتمنى الفوز بالميدالية ، لكن لم نكن نتوقعها بذلك الشكل ، لقد شاهدنا بكل صدق العدائين والعداءات ” يتقاتلون ” على تلك الميدالية ، وأظن أن الأبطال المغاربة لم يكن في ذهنهم الميدالية فحسب، بل في تفكيرهم العلم الوطني.
وأردف أحيزون :”  تابعت السباق وقلت بأنه من المستحيل أن ينال المنتخب المغربي الرتبة الثانية بعد أن كان في الصف الرابع.”
وتابع رئيس الجامعة مفتخرا :” ليس من السهل  أيضا أن نحتل الصف الرابع عالميا  وسط العديد من الدول الرائدة في سباقات اختراق الضاحية ، لقد كذب المنتخب المغربي كل التكهنات ، لقد أذهلني ماقامت به رباب العرافي ، التي تجاوزت عداءات قويات ، ولو منح لها مسافة أطول لحصدت الذهب “.
وتوجه عبد السلام أحيزون بشكره للعدائين والعداءات وخاطبهم ” تستحقون كل التهاني ، لقد سجلتم أسماءكم في التاريخ “.
وأشاد رئيس  جامعة ألعاب القوى بأعضاء المنتخب المغربي للشبان الذين احتلوا الصف الرابع عالميا ، وهو إنجاز صعب في ظل المشاركة القوية ” لكبار”  ألعاب القوى .
وقال أحيزون :” الكل يسهل عندما تكون العزيمة والروح الوطنية ، فهنيئا للشابات والشبان .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.