إعطاء الانطلاقة الرسمية للاحتفالات بمئوية سطاد المغربي

الأسود:
أعطيت ،أمس السبت بالقاعة المغطاة لنادي سطاد المغربي بالرباط، الانطلاقة الرسمية لاحتفالات نادي العاصمةبم رور قرن ( 1919-2019) على تأسيسه وسط حشد كبير من الرياضيين من مختلف الأجيال والمشارب.
واستهل حفل الانطلاقة الرسمية بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم أعقبها عزف النشيد الوطني فكلمة رئيس المكتب المديري لنادي سطاد المغربي ، السيد جمال السنوسي ، التي أكد فيها أن تنظيم الاحتفالات بالذكرى المئوية لتأسيس هذا الصرح الرياضي الشامخ  ،التي تقام  تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ليست الغاية منها تنظيم أنشطة رياضية فحسب ، وإنما “المساهمة في خلق دينامية جديدة داخل شرايين جميع فروع النادي بفكر متنور وحداثي يعتمد بالأساس على برامج خلاقة، وفي نفس الوقت  تقريب الجيل الحالي من المحطات التاريخية لنادي سطاد المغربي الذي ساهم في  تكوين  نجوم كبار  في مختلف الأنواع الرياضية، كان لهم الفضل في تحقيق العديد من البطولات للنادي والمنتخبات الوطنية قاريا وإقليمية وعالميا،  ورفعوا  راية المغرب  خفاقة في أكبر التظاهرات العالمية”.

وشدد في هذا السياق على أن نادي سطاد المغربي  يضع التكوين في صلب إستراتيجيته بل يجعل منه أولوية الأولويات من أجل ربط حاضره المجيد بماضيه التليد والتطلع إلى  مستقبل مشرق بكل تفاؤل وثبات.
وذكر أن احتفالية نادي سطاد المغربي بمرور قرن من الزمن على تأسيسه ستشهد تنظيم العديد من الأنشطة الرياضية في كرة القدم ، التنس،ألعاب القوى ،كرة السلة ،كرة اليد ،الكرة الحديدية ،الجيدو، التايكواندو،التجديف ،قوارب الكياك، الرماية بالنبال، الكريكيت،كرة الطاولة،ستريت هوكي،الشطرنج،وكرة القدم داخل القاعة والرياضات الحضرية.

كما ستشهد هذه الاحتفالية مباراة استعراضية في كرة القدم ستجمع قدماء سطاد المغربي  لكرة القدم بنجوم المنتخب الوطني المغربي  لعقدي الثمانينيات والتسعينيات ، وتنظيم مباراة بين نادي سطاد المغربي فرع كرة القدم ونادي مالقا الإسباني ( 8 يونيو)  ،وكذا تنظيم دوري دولي لأقل من 12 سنة بمشاركة أندية أوروبية ،عربية ومغربية ،ودوري في الكرة الحديدية خاص بالسلك الدبلوماسي المعتمد ببلادنا ، علاوة على تنظيم  العديد من الأنشطة الاجتماعية والندوات الإشعاعية من بينها ندوة علمية حول محاربة آفة المنشطات وأخرى تحت عنوان  الرياضة رافد  للتنمية   المستدامة.
ومن جهتها، عبرت البطلة العالمية نزهة بدوان، رئيسة جمعية ” المرأة إنجازات وقيم “، نائبة رئيس نادي الأولمبيك المغربي، الذي يحتفل بدوره هذه السنة بمئوية تأسيسه، عن سرورها بمشاطرتها أسرة نادي سطاد المغربي فرحة ونشوة الاحتفال ، الذي يتزامن مع تخليد المجتمع الدولي لليوم العالمي للرياضة في خدمة السلم والتنمية ،والذي كان مبادرة مغربية رائدة.
وعبرت بدوان عن أملها في أن يستعيد هذا النادي العريق مجده الغابر ويتبوأ المكانة اللائقة به في المنظومة الرياضية الوطنية .
وقال اللاعب الدولي السابق  عبد الله الأنطاكي الملقب ب ” مالقا” إنه مدين لنادي سطاد المغربي الذي ترعرع في كنفه وتكون فيه وفتح أمامه أبواب الاحتراف بنادي مالقة الإسباني الذي لعب في صفوفه وأشرف في ما بعد على تدريبه ويتولى حاليا منصب مديره الرياضي.
وخلص الأنطاكي إلى القول ” إن ناديا عاش قرنا من الزمن رغم كل الإكراهات والظروف الصعبة التي واجهها خاصة خلال عهد الحماية، لقادر على أن يصمد و يعيش قرنا آخر من الزمن  بفضل تظافر جهود كل مكوناته والغيورين عليه”.
وعبر عبد المالك أبرون، في كلمة باسم المكتب المديري  للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، عن أمله في أن يسترجع نادي سطاد، الذي شكل في الماضي علامة بارزة في تاريخ الرياضة المغربية، مكانته الطبيعية ضمن أكبر الأندية الوطنية.
وإثر ذلك تم عرض شريط وثائقي تم إنجازه بدعم من وزارة الثقافة والاتصال ( قطاع الاتصال) يؤرخ بشكل خاص لحقب متعددة في مسار النادي ولاسيما فرع كرة القدم الذي كان يشكل العمود الفقري لسطاد المغربي الذي لعبت في صفوفه العديد من الأسماء البارزة  على رأسها الثلاثي المرعب: المرحوم عبد القادر الرئيس ولحسن رمضان ومحمد عزوز ، والذي كان مهاب الجانب ،حيث  أن المرحوم الأب جيكو كان لا يرقد له جفن  ليلة مباراة الرجاء ضد سطاد.
ظل  فريق سطاد المغربي قويا بلاعبيه ومسيريه وجمهوره  العريض ، وكان مفخرة حي لقبيبات والعكاري ودربه أحمد شهود وفيغاس وكليزو ولخميري والعربي بنمبارك والرايس والبوزيدي وضم يوما محمد بنجلون، مؤسس نادي الوداد البيضاوي، وأسطورة حراسة المرمى حسن بلمكي الذي انتقل  في ما بعد لفريق الفتح الرباطي.

كما أقيم ببهو القاعة المغطاة معرض للصور يؤرخ للعديد من المراحل التاريخية لنادي سطاد المغربي ،مند التأسيس إلى الآن، بمساهمة ودادية قدماء اللاعبين وبعض المسيرين والمحبين.
وفي ختام هذا الحفل تم تقديم أغنية تخلد للذكرى تحت عنوان ” ميلاد سطاد المغربي ” من كلمات الزجال أحمد السكوري وألحانه وأداء جماعي، ثم أغنية تم إنجازها بالمناسبة من آداء المطرب الشاب أسامة فاضل  ،فضلا عن الأغنية الخالدة ” إنها ملهمتي ” التي تغني فيها المطرب الراحل أحمد الغرباوي بعشقه لنادي سطاد المغربي، قبل استعراض فرق الفئات الصغرى لكافة فروع النادي.

ويذكر أن البرنامج الاحتفالي المكثف لمئوية سطاد المغربي سيختتم يوم 28 أبريل بإقامة سهرة فنية بمسرح محمد الخامس ستتوج بتكريم وجوه بارزة في تاريخ النادي من مسيرين ومؤطرين وأبطال سابقين.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.