قطر تواصل استعداداتها لمونديال 2022

 

الأسود: أحمد باعقيل ع بلمكي

واصلت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في عام 2019 إحراز تقدم هائل على صعيد الاستعداد لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم FIFA قطر 2022™، حيث استضاف استاد الجنوب في مايو 2019 نهائي كأس الأمير، ليصبح ثاني الاستادات جاهزية لمونديال 2022، بينما يقترب اكتمال الأعمال في الاستادات الستة الأخرى.
نجحت قطر في استضافة اثنتين من البطولات الكبرى هما بطولة كأس الخليج العربي 24، وبطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2019™، الأمر الذي أبرز جاهزية البلاد التي تواصل استعدادها لتنظيم الحدث الرياضي الأهم في العالم بعد أقل من ثلاثة أعوام.
يرى سعادة السيد حسن عبدالله الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، أن عام 2019 شكّل محطة بارزة على طريق استضافة النسخة الأولى من بطولة كأس العالم ™FIFA في العالم العربي. تعرض السطور التالية حواراً مع الأمين العام حول ما تحقق خلال عام آخر من مسيرة اللجنة العليا:
ما هي الدروس المستفادة من استضافة بطولتي كأس الخليج العربي 24 وكأس العالم للأندية FIFA قطر 2019™ في نوفمبر وديسمبر 2019؟
أكد نجاحنا في استضافة البطولتين على أننا على الطريق الصحيح نحو تنظيم نسخة استثنائية من بطولة كأس العالم ™FIFA في قطر عام 2022. لقد أسهمت استضافة هاتين البطولتين في إكسابنا خبرة عملية قيمة في العديد من الجوانب التنظيمية مثل التذاكر، والترتيبات الأمنية، والاتصال، والسفر، وأماكن الإقامة، والمراسم، وغيرها، ما جعل البطولتين في غاية الأهمية بالنسبة لنا. ونتوقع النجاح ذاته عندما نستضيف عام 2020 بطولة كأس العالم للأندية ™FIFA وغيرها من المباريات والبطولات الكروية التي تمثل فرصاً هامة لاكتساب مزيد من الخبرات التي سنستفيد منها في 2022 وبعده.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.