لنتعرف على البروتكول الصحي المتبع خلال أولمبياد طوكيو

الأسود: خليل البجاوي
على بعد أيام قليلة فقط من إفتتاح الأولمبياد بطوكيو, و تماشيا مع الظرفية الصعبة التي يمر منها العالم خلال هده الفترة, و رغبة منا كذلك في التعرف على كيف يتعايش الشعب الياباني مع الفيروس, و أيضا بحكم معرفتنا بإنضباط و إلتزام الشعب الياباني, فقد قررنا إلقاء نظرة على التوجيهات و الإرشادات التي طلبت من الرياضين و المواطنين التقيد بها, من أجل وقف زحف هدا الفيروس, و من خلال متابعتنا اليومية سنتعرف على هده الإجراءات بكاملها عن طريق مقال يومي, و لكن من خلال الكتيب الدي أمدنا به الزميل الحاج عبد القادر بلمكي, الدي مازال يشق طريقه بحفض الله صوب طوكيو, تبين لي من خلال نظرة أولية فقط أن الإجرئات تفوق صرامة الإجرائات المتبعة في المغرب بشكل كبير, و إذا كان البعض من المواطنين المغاربة يتذمرون من صرامة الإجرئات المتخدة في المغرب, فلأنهم لا يعرفون حجم التشديد و الصرامة الدي سيخضع لها كل متواجد في اليابان.
إن أول شيء يجب الوقوف عنده, هو الإعتماد التام على إنضباط المواطنين اليابانين, و إلتزامهم الكلي بالتعليمات, و هي نقطة تعاني منها عديد الدول و من ضمنها المغرب, فسنحاول خلال الأولمبياد تقريبكم من كل إجراء على حدى و نقارن مدى إنضباط اليابانين, بما يقع في مجتمعنا, و الهدف هنا ليس جلد الدات, بل أننا نسعى لنستفيد من ثقافة شعب يضرب به المثل في الجدية و الإنضباط.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.