توضيح لرأي العام من طرف رئيس شباب الريف الحسيمي لكرة السلة

الأسود: هيئة التحرير

توضيح لرأي العام..
من أجل توضيح بعض المغالطات التي يحاول البعض نشرها، و من أجل التسليط الأضواء حول الوضعية الراهنة لجمعية شباب الريف الحسيمي لكرة السلة.
إليكم مايلي:
بعد تقديم استقالة المكتب المديري لجمعية شباب الريف الحسيمي لكرة السلة، و بعد اجتماع رئيس لجنة تصريف الأعمال و السيد المدير الإقليمي لقطاع الرياضة بإقليم الحسيمة و السيد رضى الركراكي ممثل قطاع الرياضة بالمديرية الإقليمية، و تم الاتصال بي من أجل تأهيل اللاعبين و اللاعبات من أجل تفادي الاعتذار في الجولة الأولى من البطولة الوطنية للقسم الممتاز ذكورا و اناثا.
بالفعل ولأنني ابن جمعية شباب الريف الحسيمي لكرة السلة و بدون أي تفكير، بعد شكر السيد المدير الإقليمي على ثقته في شخصي، انخرطت في هذه البادرة من أجل انقاذ الفريقين من تقديم اعتذار في الدورة الأولى، و كانت أولى الخطوات تأهيل أكبر عدد من اللاعبين و اللاعبات (مشكورين عبرو عن رغبتهم الكبيرة في انقاذ الفريق دون أي مقابل مادي أو الحديث عن مستحقاتهم). حيث في ظرف وجيز تم تأهيل اللاعبين و اللاعبات حيث تنقل فريق الذكور إلى مدينة طنجة صبيحة المقابلة بدون اجراء أي حصة تدريبية و تكلفت بشكل شخصي بمصاريف التنقل و بلغت حوالي 7000 درهم، رغم الهزيمة الثقيلة التي لا يتحمل مسؤوليتها لا لاعبين و لا المدرب الفريق و المهم و عدم تقديم اعتذار في هذه المقابلة، أما بالنسبة للإناث فكانت الوضعية أصعب بكثير بعدما حاول البعض التشويش و نشر بعض المغالطات ومن خلالها رفضت اللاعبات المحليات اللعب دون تسلم مستحقاتهم، و لكن تمكن من استقطاب لاعبات متمرسات من خارج الحسيمة و اقناع لاعبتين من مدرسة النادي بالمشاركة و تم تأهيلهن و شاركن في مقابلة الأمس و فزن عن جدارة و استحقاق بنقاط المقابلة مع فريق قوي وهو المغرب التطواني و كانت مصاريف المقابلة 4500 درهم و كذلك تكلفت بها بشكل شخصي.
و بعد زوال اليوم عقد اجتماع للجنة تصريف الأعمال مع السيد المدير الاقليمي لقطاع الرياضة بحضور السيد رضى الركراكي ممثل قطاع الوصي بالمديرية الاقليمية و تم تقديم الحصيلة العامة و بالمناسبة قدم السيد المدير الإقليمي الشكر للاعبين و للاعبات و الطاقم التقني على نضالهم و استماتتهم من أجل اسم جمعية شباب الريف الحسيمي لكرة السلة و دعا الجميع للإلتفاف وراء الفريق و عقد جمع عام انتخابي فأقرب وقت من أجل الخروج من هذا الفراغ التسييري بالتنسيق مع السيد رضى الركراكي ممثل الوزارة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.