البطولة الاحترافية إنوي1

أهم ما جاء في الندوة الصحفية التي نظمها المكتب المسير لفريق المغرب الرياضي الفاسي لتقديم اللاعبين الجدد لوسائل الإعلام و الجمهور

الأسود : ريفي مفيد محمد عدسة رشيد زويشي

نظم نادي المغرب الرياضي الفاسي زوال يوم السبت بأحد الفنادق الكبرى بفاس ندوة صحافية و حفل تقديم اللاعبين الجدد المنظمين للفريق.
في بداية هذه الندوة تمت تلاوة الفاتحة ترحما على أم اللاعب محمد الفقيه و اللاعب و المسير السابق بصفوف الماص المرحوم رشيد بنعمور .
وفي كلمة الرئيس اسماعيل الجامعي اعتبر المشروع الرياضي الذي وضع خطوطه العريضة للفريق لازال قائما لتحقيق الأهداف المرجوة مند تحمله المسؤولية في سنة 2019 .
وأضاف بأنه حقق مطالب الجماهير الماصاوية بعودة الماص إلى مكانته الطبيعية .
ثم الحفاظ على مكانة الفريق بالقسم الأول الاحترافي في مواسم الموالية بالرغم من الاكراهات المالية في مقدمتها جائحة كورونا و غياب السند الجماهيري الذي يعتبر المساند الجوهري للفريق حيث احتل الفريق المرتبة السابعة في ظل هذه الظروف،بعد ذلك دخلنا في الموسم الثالث حيث ظهر الفريق بمستوى جيد بقيادة المدرب عبد الحي بنسلطان و ما اعتز به هو عودة الجمهور الفاسي لمدرجات المركب الرياضي حيث أضاف شحنة زائدة في نفوس اللاعبين و المكتب المسير الذين عملوا بجد حتى الأنفاس الأخيرة من البطولة، أملا في تحقيق الفريق مركزا يخوله المشاركة في إحدى المنافسات الإفريقية او العربية لكن في نهاية البطولة احتلت الماص المرتبة الرابعة .
اليوم لقد خلقنا فريقا تنافسيا نأمل من خلاله بلوغ الأهداف المرجوة و تحقيق أماني الجماهير الفاسية بالمشاركة في إحدى البطولات الإفريقية ثم العمل على إعادة هيكلة النادي سواء من جانب التقني و المالي مع إعادة بناء البنية التحتية
أرحب باللاعبين الجدد داخل أسرتهم المغرب الفاسي،كل الشكر لمكونات النادي أطر تقنية .لاعبين. أطر إدارية و الجمهور ،الشكر كذلك لكل من غادر الفريق .
الشكر للسلطات المحلية و المتخبين و لرجال و نساء الإعلام و كل من ساعد الفريق من قريب أو بعيد .
اتمنى صادقا أن نحقق في الموسم المقبل كل الأهداف المسطرة.
في كلمة للمدرب التونسي يحي بنسلطان تطرق فيها إلى المرتبة الرابعة التي حققها الفريق جاءت بفضل تضافر جهود الجميع و أن تحقيق (22) مباراة بدون هزيمة رقم خول للماص أن تصنف من ضمن أحسن الفرق على المستوى الدفاعي، كما شكر اللاعبين اللذين غدروا الفريق ورحب باللاعبين الجدد مشيرا إلى أنه رجلا يؤمن بالاجتهاد و بالأداء الجيد على أرضية الميدان معتبرا أن نادي المغرب الفاسي منظومة متكاملة لديها مبادئها وفلسفتها اذا التزم الجميع بها دون شك النتائج ستكون طيبة و بالتالي تحقيق النجاح و الأهداف المرسومة، كما أشاد بالدور الذي يلعبه الجمهور في كل مباراة يخوضها الفريق سواء بالميدان أو خارجه، معتبرا بأنه عامل أساسي في منظومة فريق المغرب الرياضي الفاسي.
في حين عبر المعد البدني الجديد التونسي عن فخره بالإنظمام إلى كتيبة المغرب الرياضي الفاسي و عتبر تواجده بجانب الفريق تجربة جديدة له مع فريق كبير ،كما تمنى أن يتوج تواجده رفقة الماص بحصد الألقاب و البطولات .
فيما عبر مصطفى الخلفي في كلمته بمناسبة تكريمه بأنه ابن الفريق مند حمله لقميص المغرب الرياضي الفاسي كلاعب،و أضاف قائلا إن الانضمام إلى الماص يعد شرفا لكل لاعب و مدرب و فأل حسن عليه و على العديد من اللاعبين و المدربين الذين حملوا قميص الفريق و بالرغم من انضمامي للإدارة التقنية للمنتخب الوطني فإن الماص سوف تبقى دائما و ابدا في قلبي.
و في تدخل للمدير التقني الجديد شكيب جيار شكر من خلاله رئيس الفريق على التقة التي وضعت في شخصه و تمنى ان يكون في حسن الظن و تطلعات المكتب المسير للفريق و الجماهير الفاسية لاتمام المشروع الرياضي الكبير لفريق المغرب الرياضي الفاسي.
و بخصوص تقديم اللاعبين الوافدين الجدد للماص غاب كل من اللاعب سفيان سعدان الوافد الجديد من يوسفية برشيد و عمر الجراري القادم من فريق الجيش الملكي،خيث تم تقديم كل من المهاجم محمد البداوي الوافد من فريق النادي القصري،لكزير سفيان .عماد الرحولي.الهاشمي كريم، و في تدخلاتهم عبروا عن فخرهم بإلإنضمام لفريق المغرب الرياضي الفاسي و الدفاع عن ألوان قميص الفريق و تحقيق إنجازات تكون في مستوى تطلعات النادي و الجمهور الفاسي.
و قبل نهاية حفل تقديم اللاعبين قدم المهندس كريم ورقة تقنية عن مركز التكوين الجديد للمغرب الفاسي، الذي يعتبر تحفة
معمارية رياضية تنضاف إلى معالم مدينة فاس،حيث سيتم تشيده على مساحة 6 هكتارات على مقربة من المركب الرياضي بطريق صفرو و يتوفر على معاير دولية وفق ما يتطلبه دفتر التحميلات للجامعة. و يضم 4 ملاعب إضافة إلى ملاعب الفئات الصغرى، مطعم ،فندق ،إدارة للمكتب المسير وإدارة
المركز، و قاعة للرياضيات fitness.
بعد ذلك فتح باب الأسئلة و النقاش في وجه ممثلي المنابر الإعلامية.
حيث أجاب من خلالها السيد الرئيس اسماعيل الحامعي، و المدير الرياضي للفريق مصطفى الخلفي و مدرب النادي عبد الحي بنسلطان على الأسئلة المطروحة من ضمنها الانتدابات الإضافية الممكن جلبها للفريق في الأيام القليلة المقبلة ،حيث تمت الإجابة بأن باب الانتدابات لازال مفتوحا في وجه لاعبين أو ثلاث لاعبين على الأكثر حسب نوع الخصاص في المراكز التي يحتاجها الفريق.
و في سؤال موجه لرئيس الفريق عن الأزمة المالية أجاب قائلا الأزمة المالية ترخي بظلالها على الفريق لكن مساهمة مجالس المدينة و عائلة الجامعي تحول دون وقوعها و لعل عدم وقوف فريق المغرب الفاسي أمام لجنة النزاعات بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، دليل قاطع بالتزام فريق الماص بصرف كل مستحقات اللاعبين من أجور و منح .
و صرح رئيس الفريق بأن تداريب الفريق ستنطلق إبتداء من مطلع الأسبوع القادم بفاس وبعد ذلك سيدخل الفريق في تربص إعدادي مدته خمسة عشر يوميا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى