أخبار الجامعات

عموتة ” جعلوني مجرما “

الناقد الرياضي: أحمد باعقيل

بالأمس القريب كان الكل يتهافت عليه في استديوهات القنوات والمواقع.
كان بطلا قوميا وأيقونة التدريب المغربي.
نصبوه رمزا بعد أن نال الشان مع المنتخب المحلي.
كان يطلب رقم هاتفه أو من يوصلهم إليه، لكسب وده و التحاور معه وتكريمه.
وبين بطولة وضحاها، صار عند البعض المطلوب رقم 1 ، لجلده وتحميله مسؤولية تصريحات قالها بيقين الرجل، بعقلية المدرب الذي لا يقبل الهواتف والإملاءات.
بعقيدة رجل له رؤيته وفلسفته ومنهجيته في العمل.
وفجأة اكتشفوا أنه يسب اللاعبين في التداريب، وينصب المشانق، و يكمم الأفواه و يحاصر حرية التعبير في المستودعات .
فجأة صار عموتة ” مجرما متهما ” لدواعي كروية.
فجأة وعبثا حاول البعض خلق فتنة بينه وبين لاعبيه الذين اختارهم وآمن بقدراتهم .
عموتة : لا أقرأ ، لا أسمع، لا أتكلم .
الهزيمة لا أب لها، والانتصار له أولياء وأمور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى