المنتخب الوطني الأول

أمين السبتي يعود مجددا ويؤكد أن رحيل خاليلوزيتش بات قريبا.

الأسود : حمزة السويحلي

نشر المذيع والصحفي بقنوات بي إن سبورت القطرية أمين السبتي، محتوى جديدا عبر صفحته الرسمية على الأنستجرام يتعلق بمستقبل مدرب المنتخب الوطني وحيد خليلوزيتش، والمفاجأة في هذه التدوينة هو أنه ذكر اسم المدرب الذي سيكون خليفة البوسني.
وقال أمين في هذا المحتوى الذي نشر فيه صورة المدرب البديل : البرتغالي فيلاش بواش الأقرب لتدريب المنتخب المغربي، وصفحة خليلوزيتش ستطوى قريبا جدا.
وهذه ليست المرة الأولى التي يكتب فيها هذا الإعلامي عن وضعية المدرب خاليلوزيتش مع المنتخب ، بل سبق له وأن انتقد سواء عبر صفحته الرسمية على الأنستجرام أو الفيسبوك تصرفاته مع الجمهور، مطالبا بإقالته عاجلا أم آجلا لأسباب اعتبرها منطقية بالنسبة إليه.
لكن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم نفت تماما في خبر نشر على موقعها الرسمي يوم الإثنين الماضي كل ما تم تداوله بشأن اتخاذ قرار إقالة الناخب الوطني وحيد خليلوزيتش.
وأكدت الجامعة أنه لم يتم عقد أي اجتماع بين رئيس الجامعة السيد فوزي لقجع والناخب الوطني، الذي ما زال في عطلته الخاصة خارج المغرب، في انتظار عودته من السفر خلال الأسبوع الجاري.
الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، تقوم بعملها الإداري على أكمل وجه، وبشكل أكثر من احترافي، فعندما يحين موعد إقالة المدرب وتحديد البديل المناسب ستعلن عن ذلك، لأنها هي المسؤولة الأولى والأخيرة عن كل ما يتعلق بالأمور الإدارية والقانونية، مع السهر على تدبير وتسيير الكرة الوطنية بشكل عقلاني، حتى يظل مستوى النخبة الوطنية دائما في القمة.
إذن فاستمرار وحيد خليلوزيتش من عدمه، ( إنجازاته مع المنتخب يمكن أن تشفع له للبقاء على رأس الإدارة التقنية )، أو جلب اسم معين يعوض رحيله، لا يهم في هذه الظرفية الحساسة جدا، ما يهم هو أن يكون المنتخب الوطني على أهبة الاستعداد ويتمتع بالجاهزية التامة لخوض الاستحقاقات المقبلة.
فما فائدة جلب مدرب جديد والفريق الوطني مقبل على تصفيات كأس أمم إفريقيا بالكوت ديفوار 2023، والحدث الأكبر نهائيات كأس العالم بقطر 2022، التي يفصلنا عنها فقط بضعة أشهر.
المدرب وحيد خليلوزيتش كون عناصر قادرة على الذهاب بعيدا في المونديال، حتى وإن لم يتواجد الثلاثي : حكيم زياش، نصير المزراوي، وعبد الرزاق حمد الله، كما يمكن له تحقيق التأهل مجددا لكأس إفريقيا القادمة بسهولة تامة.
كرة القدم رياضة جماعية، وليست فردية، تعتمد على إتحاد الفريق، وليس على عنصر واحد أو عناصر محددة.
المنتخب الوطني في حاجة ماسة لجميع اللاعبين الجيدين، وحكيم زياش، نصير مزراوي وعبد الرزاق حمد الله لاعبون من طراز عالي يستحقون التواجد مع المنتخب، سواء استمر خاليلوزيتش أم رحل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى