المنتخب الوطني الأول

التعادل السلبي ينهي المواجهة الودية الثانية للمنتخب الوطني المغربي أمام منتخب الباراغواي

الأسود: ريفي مفيد محمد

انهى المنتخب الوطني المغربي نزاله ضد منتخب الباراغواي بالتعادل السلبي صفر لمثله، فى المباراة الودية التي جمعتهما بملعب بينيتو فيامارين بمدينة إشبيلية الإسبانية.

كان المنتخب الوطني المغربي أكثر نشاطا في الدقائق الأولى من عمر المباراة وهدد مرمى الباراغواي في أكثر من مرة أبرزها في الدقيقة الأربعين عن طريق اللاعب أمين حارث، و استمرت سيطرة العناصر الوطنية على مجريات اللعب بعد ذلك، في محاولة لفتح ثغرة في صفوف دفاع منتخب الباراغواي الذي استطاع ان يحافظ على نظافة شباكه خلال هذا الشوط الذي انتهى بالتعادل السلبى صفر لمثله بين الطرفين .

في الجولة الثانية استمرت العناصر الوطنية في بناء و صنع الهجمات،و كانت أبرزها في حدود الدقيقة (59) عن طريق قذفة صاروخية للاعب حكيم زياش التي ارتطمت كرته بالعارضة الجانبية،و بعد ذلك بدقيقتين قاد اللاعب سامي مايي هجمة منسقة للعناصر الوطنية و وضع الكرة في شباك الخصم، لكن الحكم كان له رأي أخر،حيث ألغى الهدف بداعي التسلل،في حين اعتمد منتخب الباراغواي على خطة الدفاع و الرجوع إلى الخلف من أجل الحفاظ على نظافة شباكه، و القيام بين الفينة و الأخرى بالهجمات المضادة السريعة التي اكتست خطورة بالغة على مرمى المنتخب الوطني و كادت أن تعطي أكلها في مناسبتين لولا التدخلات الناجحة للحارس ياسين بونو الذي أنقذ مرماه ببراعة.
ما تبقى من دقائق المباراة فرض المنتخب الوطني فيها أسلوب لعبه ،حيث نهجت عناصره ضغط متقدم رهيب على دفاع منتخب الباراغواي المتكثل و المنظم بشكل جيد ،و كادت المجموعة الوطنية أن تسجل عدة أهداف لولا غياب التوفيق و اللمسة الأخيرة على العناصر الوطنية التي قدمت مستوى مستحسن و أبانت عن علو كعبها.
لتنتهي المباراة بالتعادل السلبى صفر لمثله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى